الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باسيل يعلن اسم مرشحه للرئاسة.. رسائل للتياريين والحلفاء!

شدد رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل على أن “التيار عائد وسيكون أقوى مما كان كما عاد الرئيس ميشال عون”، مؤكداً أن “جبيل ستعود قلعة من قلاع التيار”.

وفي كلمةٍ له خلال عشاء هيئة قضاء جبيل، قال باسيل: “لسنا ضعفاء لا داخل التيار ولا خارجه وما حدا بيمسكنا بإيدنا يلّي بتوجعنا لأن في عدّ أصوات بانتخابات الرئاسة، فصوت التيار أقوى وأعلى من الكل”.

أضاف: “صار معروفاً أنّنا تقاطعنا مع كتل نيابية أخرى على إسم جهاد أزعور من بين أسماء أخرى مناسبة وغير مستفزة لرئاسة الجمهورية، وهذا التقاطع هو تطور إيجابي ومهم. إنّ رئاسة الجمهورية والوزارة والنيابة والسفارة والمديرية مواقع أوصلنا الناس وجمهور التيار إليها، وهي ملكهم لا ملكنا، ومن حقهم محاسبتنا على ممارساتنا فيها، ونحن دائما نحترم إرادتهم. الناس لم ينتخبوا أسماء بل اختاروا مشروعاً”.

أضاف: “مؤسس التيار الجنرال عون الذي بنضاله وحياته عكس ارادة وخيارات الناس، ما كان مشروعه بناء تيار عائلي، لا عوني ولا باسيلي، بل مشروعه كان وما زال بناء تيار وطني حر، يعني مؤسسة حزبية، يصل المسؤولون فيها بإرادة الناس ويتغيرون بإرادة الناس، وعندما يخرجون عن ارادة الناس، يخرجون من مواقعهم، ولكن المؤسسة تبقى وتكبر وتتطور. لا أحد منا أكبر من المؤسسة، وعندما يخرج عن قراراتها ويعتقد انّه اكبر منها، هي تردّ الشخص إلى حجمه وتريه أنّها أكبر منه”.

وتابع: “انا كرئيس للتيار مؤتمن على المشروع، ومؤتمن على التيار وعلى نظامه، الذي هو دستورنا الحزبي وأنا مسؤول عن تطبيقه، وعن محاسبة كل فرد او مسؤول يخرج عنه. وانا أعرف جيداً صلاحيّاتي كرئيس لتيار نظامه رئاسي والرئيس فيه عنده صلاحيات واسعة بالتقرير لوحده، ولكنني أتنازل عنها لصالح كثير من التشاور والديمقراطية، وهذا جيد”.

وشدد على أن “حق الاختلاف مقدّس في التيار، والتنوّع هو ميزته وفرادته”، وأضاف: “برأيي، فإنّ أخطاء الديمقراطية تصحّح من الديمقراطية نفسها، لكن الديمقراطية كما تعني هي احترام التنوّع والآراء، والتزام القرار ووحدته، ومثلما حق التنوّع والاختلاف مقدّس، واجب الالتزام بالقرار مقدّس”.