باسيل يفاجئ الحريري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت المصادر المواكبة لاتصالات تأليف الحكومة أن الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل باتا مقتنعين بأن توزير النائب طلال أرسلان متعذر إزاء الرفض القاطع لهذه الخطوة من قبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط.

وأشارت مصادر متقاطعة لـ”الحياة” إلى أن باسيل يطمح إلى تمثيل أرسلان بوزير درزي يسميه هو “وليسمي جنبلاط من يريد بدلاً منه سواء كان مسيحياً أو سنياً”، إلا أن هذا المخرج لم يطرح على جنبلاط في شكل رسمي، في وقت هناك اقتراح آخر مطروح من قبل رئيس البرلمان نبيه بري الذي يركن جنبلاط إلى موقفه إلى حد تفويضه بالمخرج الممكن، ويقضي بأن يسمي هو بالتفاهم مع رئيس “الاشتراكي” والحريري، وزيراً درزياً وسطياً لا ينتمي لا لأرسلان ولا لـ “الاشتراكي”.

المزيد من الأخبار

ولاحظت المصادر المواكبة عن قرب اتصالات التأليف أن تصعيد باسيل بإصراره على حصول “القوات” على 3 وزراء فقط، واعتباره نيابة رئاسة الحكومة حق استراتيجي لرئيس الجمهورية، هو مخالف لليونة التي استند إليها الحريري عند الرئيس عون، ونوع من رفع السقف الذي يتطلب تدخل الأخير لدى “التيار”.

وأوضحت المصادر أنه على صحة القول إن تصعيد باسيل وما استوجبه من ردود من “القوات”، فاجأ الحريري فإنه يركن إلى الموقف الذي سمعه من رئيس الجمهورية وليس إلى ما قاله باسيل. فالرئيس المكلف يؤلف الحكومة مع الأول وليس مع الثاني. وتابعت المصادر: “طبيعي أن تكون مهمة الرئيس المكلف هي الاستماع إلى آراء الفرقاء، والتي باتت معروفة، لكن استيلاد الحكومة ليس عند باسيل بالتأكيد”.

 

المصدر الحياة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً