الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالتزامن مع خفض التوترات بين "حزب الله" وإسرائيل.. تدخل روسي لافت!

وسط توقعات بحصول تطورات جديدة على الجبهة الجنوبية مع إسرائيل، نصبت القوات الروسية العاملة في سوريا نقطة مراقبة جديدة لها في منطقة السهول الغربية بريف القنيطرة الغربي.

وأوضح في هذا السياق، “المرصد السوري لحقوق الإنسان” بأن: “ذلك يأتي في إطار خفض وتيرة التوترات في المنطقة بين حزب الله وإسرائيل”.

في المقابل، وعلى الجانب الثاني من الحدود الذي تحتله إسرائيل، أعلن الجيش الإسرائيلي عن نشر فرقة عسكرية جديدة على الحدود اللبنانية – السورية استناداً إلى تقييم الأوضاع ولتلبية الاستجابة العملياتية على الحدود، وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الفرقة تتبع الوحدة 210، وأطلق عليها اسم “فرقة الجبال” وتم تعيين الكولونيل، ليرون أبلمان، قائداً لها.

وتختص “فرقة الجبال” بالقتال في التضاريس المعقدة والحروب الجبلية، وستبدأ نشاطها خلال الأسابيع المقبلة في حماية منطقة جبل الشيخ ومنطقة مزارع شبعا التي يطلق عليها إسرائيلياً “هار دوف”.

وأشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن إنشاء الفرقة جاء استكمالاً لعمل المقر المشترك لقسم التخطيط وبناء القوة، الذراع البرية والقيادة الشمالية، وتحليل الاحتياجات العملياتية للجيش الإسرائيلي خلال الحرب.

وقال قائد الوحدة 210، المقدم تسيون رتسون، إن “إقامة الفرقة ستقدم استجابة عملياتية نوعية، وستمكن من الاستعداد للدفاع والهجوم بعدد متنوع من السيناريوهات التي تتناسب مع تضاريس منطقة العدو في المنطقة، في كلا الجبهتين اللبنانية والسورية”.

على الجانب السوري، وبعد تثبيت القوات الروسية نقطة مراقبة جديدة لها في المنطقة التابعة لبلدة بئر عجم، يصبح عدد نقاط المراقبة الروسية في المنطقة القريبة من الجولان السوري المحتل 11 نقطة، حيث سبق لـ”المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن سجل في فبراير (شباط) الماضي، تثبيت القوات الروسية نقطة مراقبة جديدة في منطقة السهول الغربية التابعة لبلدة بئر العجم في ريف القنيطرة الغربي، ضمن إطار خفض وتيرة التوترات في المنطقة، بين المجموعات العاملة مع “حزب الله” اللبناني وإسرائيل.

وعاد التوتر إلى الجبهة الجنوبية مع إسرائيل مع بدء الحرب في قطاع غزة في 7 أكتوبر، وسط تهديدات من محور إيران – “حزب الله”، بتوسيع الجبهات واستقدام “الحرس الثوري الإيراني” عدداً من الميليشيات التابعة له في سوريا مع عناصر من “حزب الله”، إلى الجبهة الجنوبية، في الوقت الذي تحاول فيه إسرائيل عبر عمليات داخل الأراضي اللبنانية والسورية، إبعاد “حزب الله” عن حدودها.

وتخضع مناطق الحدود السورية مع الجولان المحتل لمراقبة قوة حفظ السلام الأممية، (أندوف) منذ يونيو (حزيران) 1974، وكان مقرراً انتهاء مهامها نهاية العام الماضي، إلا أن مجلس الأمن قرر تمديد الفترة ستة أشهر حتى يونيو 2024.

 

    المصدر :
  • المركزية