الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو: أهالي ضحايا انفجار المرفأ حاولوا دخول وزارة العدل

حاولت مجموعة من أهالي ضحايا انفجار المرفأ دخول مكتب وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال هنري الخوري، لكنّ العناصر ‏الأمنية حاولت منعهم ممّا أدى إلى حصول مشادّات‎.‎

وفي الأيام الماضية، اتخذت قضية الانفجار منحى ‏هو الأخطر. وذلك عبر تفسير قانوني لوزير العدل هنري الخوري (المقرب من ‏رئيس الجمهورية ميشال عون)، عن إمكانية تعيين محقق عدلي رديف في حال اضطرار المحقق الأصيل إلى التغيب عن متابعة ‏تحقيقاته لأسباب قسرية قد تؤدي إلى المماطلة في إجراءات التحقيق، وقد أوضح الوزير أن هذه الحالة لا تنطبق على البيطار كون ‏أسباب تعليق التحقيقات لا تتعلق بالقاضي نفسه. وأرسل الوزير كتاباً إلى مجلس القضاء الأعلى، يقترح فيه “تعيين محقق عدلي للبت ‏بالأمور الضرورية والملحّة بانفجار مرفأ بيروت، طيلة فترة تعذّر قيام المحقق الأصيل، القاضي طارق البيطار، بمهامه، كطلبات ‏إخلاء السبيل، والدفوع الشكلية على سبيل المثال”.‏

واللافت أن التمهيد لهذا القرار جاء على لسان رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من خلال تأكيده السعي إلى “تحرير الموقوفين ‏ظلماً والأسرى في السجون”، مع الإشارة إلى أن أبرز الموقوفين في القضية هو المدير العام السابق للجمارك بدري ضاهر، المحسوب ‏على “التيار الوطني الحر”.‏