بري: “شو المطلوب مني بعد؟”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشار رئيس المجلس النيابي نبيه بري الى انّه لم يلمس جديداً على خط تذليل عقدة تمثيل “اللقاء التشاوري”، “فحتى الآن لا يوجد شيء”.

وجدد بري، عبر “الجمهورية”، تأكيده “انّ الحلول ليست مفقودة، وفي الإمكان الوصول الى حل في القريب العاجل، شرط ان تكون النيّات صادقة لبلوغ هذا الحل”.

ورداً على سؤال عمّا يمكن أن يقدّمه لتسهيل الحل، قال بري: “سبق لي ان بادرت في محطات حكومية سابقة الى اقتراح حل “من كيسي”، بهدف تسهيل تشكيل الحكومة، وبهذه الروحية التقيت الرئيس المكلّف في اليوم الاول لاستشاراته في المجلس النيابي، ولم نطالب بحقائب زيادة على رغم من انّ لدينا كتلاً نيابية كبيرة، وقلنا انّ ما نريده ان نبقى كما كنا في السابق أي 3 وزراء لـ”أمل” و3 وزراء لـ”حزب الله”. واذا كان هناك من يقول إننا يجب ان نضحّي من جديد، “فأنا أصلاً مضحّي وعامل تقدّمة، فشو المطلوب مني بعد؟”.

لكن ما كان لافتاً في الأيام المنصرمة، هو مبادرة بعض المطابخ الى رمي طرح لحل العقدة السنّية، بدا فيه أصحابه يتبرّعون من كيس بري من دون علمه، ويقوم الطرح على تخلّي بري عن وزير شيعي ويستبدله بأحد نواب “سنّة 8 آذار”.

واعتبرت عين التينة هذا الطرح مفخخاً وخبيثاً، خصوصا انّه أثار شكوكاً والتباسات، ومن هنا بادر رئيس المجلس فوراً الى الاتصال بالنائب فيصل كرامي قائلا: “لسنا معنيين بهذا الطرح ولا علاقة لنا به من قريب او بعيد”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً