بري يرسل إشارات اليوم من صور: يوم الإنتخاب هو “يوم الحساب”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رفعت الماكينات الإنتخابية للوائح مستوى جهوزيتها وتحرّكها، مع انطلاق المحطة الأولى من الإنتخابات النيابية للمغتربين المسجّلين، أمس الجمعة في الدول العربية والإسلامية، والتي تُستكمل غداً الأحد في باقي دول الإغتراب .

وتركّز الماكينات على دراسة توزيع “الصوت التفضيلي” بين المرشّحين، الذي أشعل المنافسة بين أعضاء اللائحة الواحدة، لتأمين الحاصل الإنتخابي والفوز بمقاعد في الندوة البرلمانية، وصد أي محاولات يمكن أنْ تؤدي إلى نتيجة سلبية على هذه اللوائح، سواء لجهة التأكد من ورود أسماء الناخبين في لوائح الشطب، أو تحديد أماكن اقتراعهم وتواجدهم لتسهيل مشاركتهم في العملية الإنتخابية، مع الحرص على رفع أعداد المقترعين.

ويشهد الجنوب محطة بارزة حيق سيلقي رئيس مجلس النواب نبيه بري كلمة هامّة في صور ، بحضور أعضاء “لائحة الأمل والوفاء” في دائرة الجنوب الثانية (قضاء الزهراني).

بري ومهرجان القَسَم

ويلقي بري كلمة “مهرجان القسَم”، الذي تُقيمه حركة “أمل” عند السادسة من بعد الظهر، في ساحة القسَم في مدينة صور، التي اعتاد “أبو مصطفى” إطلاق مواقف مهمّة منها، خلال إحياء ذكرى تغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين.

ومن المتوقّع أنْ يشارك في المهرجان حشد غفير من الفاعليات وممثّلي الأحزاب، وفي الطليعة أعضاء «لائحة الأمل والوفاء» في دائرة الجنوب الثانية التي تضم قضاءَيْ صور – صيدا (الزهراني)، وهم إلى الرئيس بري: النائب علي عسيران (للمقعدين الشيعيين) والنائب ميشال موسى (للمقعد الكاثوليكي): (عن قضاء صيدا)، ووزيرة التنمية الإدارية الدكتورة عناية عز الدين والنائب علي خريس (مرشّحا حركة «أمل») والنائب نواف الموسوي وحسين جشي (مرشّحا “حزب الله”): (للمقاعد الشيعية الأربعة).

ويُتوقّع أنْ يتطرّق الرئيس بري في كلمته لتوجيه الشكر إلى المغتربين الذين اقترعوا أمس، وحث الناخبين المسجّلين في الدول الأجنبية، وخاصة الإفريقية، على المشاركة الكثيفة، خاصة أنّ بينهم 7984 يقترعون في هذه الدائرة.

وسيضمّن كلمته، دعوة الناخبين في لبنان لكثافة الاقتراع لأنّ ذلك يُتيح لهم اختيار مَنْ يمثّلهم في المجلس النيابي للولاية المقبلة، مع التأكيد على الاقتراع لمشروع المقاومة والتنمية في الجنوب، من خلال “لائحة الأمل والوفاء” التي أعلن عن تحالفها المبكر بين حركة “أمل” و”حزب الل”» على صعيد لبنان.

هذا فضلاً عن محاكاة ما يتعلّق بالتطوّرات على الساحة اللبنانية، وأهمية دور المجلس النيابي العتيد في مواجهة جملة من الاستحقاقات. ويشدّد الرئيس بري على ضرورة رفع الحاصل الإنتخابي في هذه الدائرة ليصل إلى ما بين (22000-25000) ليكون عدد المقترعين فيها بين (154000-175000)، من بين عدد الناخبين البالغ (297698)، يتوزعون وفق الآتي:

– المسلمون: (260459): شيعة (242293) وسُنّة (18166). – المسيحيون: (37239): كاثوليك (20285) وموارنة (13546). في صور: (186762): شيعة (157863)، سُنّة (16194)، والمسيحيون (12108)، كاثوليك. (6300). وفي الزهراني: (111217) شيعة (80990)، سُنّة (4538)، المسيحيون (25261)، كاثوليك (11963) وموارنة (11607). والسُنّة والموارنة في هذه الدائرة لا يتمثّلون بنائب.

ويبذل الرئيس بري جهوداً لقطع الطريق على أي محاولات خرق في اللائحة المكتملة من 7 مرشّحين، والتي أُعيد فيها ترشيح 5 نوّاب حاليين، مع استبدال إثنين، هما: الوزيرة عز الدين بدلاً من النائب عبد المجيد صالح من حصة حركة “أمل” وجشي بدلاً من الوزير محمد فنيش من حصة “حزب الله” (عن المقعدين الشيعيين في قضاء صور).

ولا تستبعد بعض المصادر ان تتضمن كلمة برّي في صور اليوم إشارات أو مواقف تتصل بالنزاع الحاصل والمتفاعل بين “أمل” و”التيار الوطني الحر”، على أساس ان يكون يوم الإنتخاب هو “يوم الحساب” بين بري والوزير جبران باسيل ، الذي يقوم اليوم بجولة باسيل في دائرة صور – الزهراني مثيرة للاهتمام، خاصة بعدا المواقف التي أطلقها في “الهبارية” خلال جولته في قرى مرجعيون وبنت جبيل ، حيث غمز فيها من قناة بري الذي ردّ عليه معتبرا جولته الإنتخابية بأنها عبارة عن “سياحة انتخابية”.

 

المصدر اللواء

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً