الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

برّي يحدّد موعدًا لجلسة انتخاب رئيس للجمهورية الخميس المقبل

حدّد رئيس مجلس النواب “نبيه بري” موعدًا لجلسة جديدة لانتخاب رئيس للجمهورية، يوم الخميس المقبل الواقع فيه 10/11/2022.

وانتهت جلسة مناقشة الرسالة التي كان بعث بها رئيس الجمهورية السابق “ميشال عون”، قبل انتهاء ولاية عهده.

وبعدما تُليت الرسالة في الجلسة التي بدأت عند الحادية عشرة، بدأت مناقشتها، في وقت انسحب النواب التغييريون ونواب الكتائب والنائب ميشال معوض، منها، لأنه وفق المادة 75، المجلس النيابي الآن هيئة ناخبة فقط ولا يحق له القيام بأي وظيفة أخرى، كما قالوا.

في السياق، أكد رئيس حزب الكتائب النائب “سامي الجميّل” أن المجلس النيابي يتحوّل عند الفراغ الدستوري الى هيئة ناخبة، وبالتالي لا يحق له الشروع بأي عمل آخر الا انتخاب رئيس للجمهورية.

ودار سجال في جلسة مجلس النواب بين عضو تكتل الجمهورية القوية النائب “ستريدا جعجع” ورئيس التيار الوطني الحر” جبران باسيل”، إذ قال الأخير “ليتم انتخاب الرئيس من الشعب”، فردّت النائب جعجع “إمشي لكن بسمير جعجع فهو الأقوى مسيحياً”.

وردّ باسيل، “ما تشوشي في أمور جانبية”، فكان جوابها “هو الأقوى مسيحياً حط إيدك عا شواربك”، ليعود ويقول “اللي بحط إيدو عا شواربو هوي اللي بيحكي عن داعش وسوريا مش أنا”، لتردّ النائبة جعجع “اللي عندو شوارب بكون رجّال”.

من جهته، أشار رئيس حركة الاستقلال النائب “ميشال معوض” الى ان “الدستور لا يقول إنه يجب التوافق على رئيس للجمهورية، وإلا فلنتفق على رئيس مجلس نواب ورئيس حكومة أيضًا وما يحصل اليوم هو محاولة تشنج طائفي لتبرير الفراغ، ومن يريد الدفاع عن الصلاحيات عليه أن يعود للدستور وينتخب رئيسا”، مؤكدًا ان “من لا يحضر بهدف انتخاب رئيس للجمهورية يتحمل مسؤولية الفراغ الحاصل”.

في السياق، قال عضو تكتل “لبنان القوي” النائب “ألان عون”: “نراهن على العقلاء من مختلف الأفرقاء من أجل التعامل مع الإستحقاقات المقبلة”.

أمّا عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب “بلال عبدالله” فاعتبر أن “مبادرات الوقت الضائع لا تثمر”.