الأثنين 5 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد تحذيرات العالم الهولندي.. هل تُولِّد حرب غزّة زلزالًا في لبنان؟

أثارت التحذيرات التي أطلقها عالم الزلازل الهولنديّ فرانك هوغربيتس، من أنّ كميّة المتفجرّات التي قصفها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزّة خلال شهر تقريبًا قد تُحدث زلزالًا كبيرًا في المنطقة على طول البحر الميّت، حالة ذعر كبيرة في المنطقة من تكرار كابوس الزلازل وتضرّر لبنان. فهل من المُمكن أن نشهدَ زلزالًا خصوصًا وأنّ القصف مستمرٌّ وبوتيرة أكبر؟

يؤكّد الخبير الجيولوجي طوني نمر في مقابلة مع موقع  mtvأنّه “صحيح أنّ أطنان المتفجرّات التي تُلقى على قطاع غزّة توازي قنبلة نوويّة، إلاّ أنّ إسرائيل تقصفُ في أماكن وأوقات مُختلفة وليس في النقطة نفسها، وبالتالي لن تُعطي هذه المتفجّرات مفعول الزلزال ولن تؤدي إلى حصوله”.

نمر أشار إلى أنّ “قطاع غزّة بعيد 100 كلم عن فالق البحر الميّت، وبالتالي ما يحصل في غزّة لن يؤدي إلى تحرّك الفالق”.

وماذا عن لبنان؟

يُجيب نمر أنّ “لبنان على فالق البحر الميّت، ولكن بطبيعة الحال، ومن الناحية العلمية لن يحصل أي زلزال في غزّة، لذا فإن لبنان بمنأى عن أيّ كارثة على عكس ما يُحذّر البعض”، موضحًا أن “التّفجير النووي مُمكن أن يولِّد زلزالًا لكونه يؤدي إلى ضغوطات في الأرض ما يُحرّك الفالق”.