الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد زيارة وفد اللجنة الخماسية.. بري متفائل والراعي مستغرب!

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر الاثنين، وفد اللجنة الخماسية المؤلف من: سفيرة الولايات المتحدة الأميركية ليزا جونسون، السفير الفرنسي هيرفيه ماغرو، سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري، السفير المصري علاء موسى وسفير قطر سعود بن عبد الرحمن آل ثاني.

وقال الرئيس برّي بعد لقائه سفراء اللجنة الخماسية: “اللقاء كان جيدًا وسيتكرّر والتوافق قائم على ضرورة إنجاز التفاهم وصولاً لإنجاز الاستحقاق الرئاسي”.

وبعد انتهاء اللقاء مع برّي توجّه “السفراء” إلى بكركي، حيث عقدوا لقاء مع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي.

وبعد اللقاء، قال السفير المصري علاء موسى: “سنلتقي بكل الكتل السياسية وقد نلتقي بهم عدّة مرات لأنّ هناك أمور كثيرة يجب الاتفاق عليها وسنعرض عليهم العناوين الرئيسية لخارطة طريق تحركنا في المستقبل”.

موضحاً أنّ “خارطة الطريق ستكون قابلة للتعديل وفق لرؤية كل طرف ولتسهيل الأمور”.

وأضاف: “حراكنا سيستفيد من حراك كتلة الاعتدال وأيّ حراك آخر تقوم به قوى سياسية أخرى، ونحن لا نتحدث عن أسماء لا أوّل ولا ثاني ولا ثالث نحن نتحدث عن التزام”.

ولفت موسى إلى أنّ “الملف الرئاسي صعب ولكن لا بدّ من العمل عليه والبحث في زواياه وهذا هو المجهود الذي تقوم به الخماسية”، مشيراً إلى أنّ “البطريرك أعرب عن استعداده لبذل كل الجهد من أجل تسهيل الأمور ونحن نسعى من خلال هذا المجهود الذي نقوم به إلى إحداث خرق”.

من جهته، أفادت مصادر بكركي، بأن البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي أعرب لسفراء اللجنة الخماسية عن استغراب سلوك طريق شائك قد لا ينجح فيما الدستور واضح والمسار الديمقراطي يقضي بفتح المجلس”.

وتابعت المصادر: “البطريرك تمنّى التوفيق للسفراء الخمسة رافضاً تكريس أعراف سابقة للاستحقاقات الدستورية والمتمثّلة بالحوار التقليدي