الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد لقائه بري.. وزير الدفاع الفرنسي يُغادر عين التينة بلا تصريح

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة وزير الدفاع والقوات المسلحة الفرنسية سيباستيان لوكورنو والوفد المرافق، في حضور سفير فرنسا في لبنان هيرفي ماغرو، حيث تناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة على ضوء تصاعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والقرى الحدودية اللبنانية مع فلسطين المحتلة.

استمر اللقاء ساعة تقريبا وغادر بعده الوزير الفرنسي من دون الإدلاء بتصريح.

إلى ذلك، استقبل بري وفدًا من تجمع “العلماء المسلمين”، حيث تم عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية والميدانية من جراء مواصلة قوات الاحتلال الاسرائيلي لعدوانها على قطاع غزة ولبنان.

وبعد اللقاء، تحدث رئيس مجلس أمناء التجمع الشيخ غازي حنينة، حيث أكد أنّ بري أكد أن “الإنجاز التاريخي للمقاومة في فلسطين في ملحمة طوفان الأقصى يعتبر تاريخًا فاصلًا بين مرحلتين في الصراع مع العدو الصهيوني وبداية لتحقيق الإنجاز الكبير في استعادة الحقوق السليبة للشعب الفلسطيني وقد أكد دولته أنه يتابع بالتفصيل إستعدادات الحكومة اللبنانية لمواجهة ما يمكن أن يستجد”.

وأضاف: “من جهتنا، أكدنا لدولة الرئيس نبيه بري أن ملحمة طوفان الأقصى أكدت بأن القضية الفلسطينية كانت وما زالت تعبيرًا عن وحدة الأمة في مواجهة العدوان الصهيوني، وهذا ما أكده الطوفان البشري في أكثر البلدان العربية والإسلامية الأمر الذي أفشل كل محاولات أعداء الأمة لإيقاع الفتنة المذهبية والطائفية”.

وتابع أنّ “التجاوب العالمي مع ظلامة الشعب الفلسطيني الذي تجلى من خلال الجماهير التي خرجت في الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى في الغرب أكد هذا التجاوب، أن الصراع في القضية الفلسطينية هو أعمق من صراع إسلامي صهيوني بل هو صراع بين الحق والباطل وبين الخير والشر”.