استمع لاذاعتنا

بلدية رحبة أعلنت إجراءات الإقفال بعد تصنيف البلدة كمنطقة حمراء

نبهت خلية الأزمة في بلدية رحبة، الأهالي، إلى تصنيف البلدة كمنطقة حمراء، وناشدتهم في بيان “الالتزام التام، والامتناع عن التجمعات غير الآمنة وغير الضرورية، وانتظار مراجعة وزارة الداخلية للاطلاع على المعايير التي بموجبها اتخذ القرار”.

وأشارت إلى أن اجراءات الإقفال تشمل: المؤسسات الرسمية والمدارس ودور العبادة كافة، والمقاهي والمطاعم والملاعب وأماكن التجمعات العامة، كما تلغى كل المناسبات الاجتماعية والسهرات والحفلات. وتقفل كل المحال التجارية والمؤسسات، باستثناء العاملة في قطاعات:

الغذاء، أسواق الخضار والدواجن، الدواء، المحروقات، البلدية والشرطة، على أن تتخذ محال المواد الغذائية أقصى درجات الحيطة والحذر.

وناشدت “الجميع التعاون مع شرطة البلدية والمراجع المختصة، على أمل أن نصون سلامة الجميع”.

يشار إلى أن وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي كان قد أصدر قرارا جديدا يتعلق باستمرار اقفال بعض القرى والبلدات بسبب ارتفاع اصابات كورونا فيها.