استمع لاذاعتنا

بلدية صيدا لأصحاب المولدات: للتقيد بالتسعيرة الرسمية للاشتراكات عن حزيران

دعت بلدية صيدا “أصحاب المولدات الكهربائية في صيدا والجوار، الى التقيد بالتسعيرة الرسمية للاشتراكات عن شهر حزيران والصادرة عن وزارة الطاقة والمياه.

كما دعت البلدية في بيان صادر عن مكتبها الاعلامي الالتزام بالتعاميم الرسمية كافة الصادرة عن الوزارة كونها صاحبة الصلاحية في تحديد التسعيرة شهريا.

توازياً، أدى شح الوقود إلى قطع خدمات التيار الكهربائي الموازي الذي يديره أصحاب المولدات الكهربائية مما فاقم أزمة الكهرباء.

ويقول أصحاب المولدات إن ارتفاع أسعار الوقود لتغذية مولداتهم تمنعهم من الاستمرار في تغذية بيوت المشتركين.

ويشهد لبنان مجموعة أزمات اقتصادية ومالية ونقدية متلاحقة انعكس بشكل كبير على المواطنين.

ويتوقع متابعون أن تتفاقم الأوضاع في لبنان أكثر، في ظل تردي الخدمات وتوقفها كليا في بعض المناطق، وفي ظل تضخم غير مسبوق وبطالة مرتفعة وجوع وفقر يتمدد في كل المناطق.

وفقدت الليرة حوالي 75 بالمئة من قيمتها منذ أكتوبر عندما انزلق لبنان إلى أزمة أدت إلى فقدان الوظائف وارتفاع الأسعار، مع فرض قيود على رؤوس الأموال، مما جعل من الصعب على اللبنانيين الحصول على مدخراتهم من العملات الصعبة.

وليس لدى لبنان القدرة على توفير الكهرباء على مدار الساعة منذ الحرب الأهلية، التي استمرت بين عامي 1975 و1990، مما جعل منازل كثيرة تعتمد على مولدات كهرباء أو على أصحاب مولدات خاصة يتقاضون رسوما باهظة، كي تظل بضعة مصابيح مضاءة.

ولم تتمكن حكومة حسان دياب من لجم الانهيار المتسارع في الاقتصاد منذ تشكيلها قبل سبعة أشهر.