استمع لاذاعتنا

بورصة المواد الغذائية.. ارتفاع الأسعار بحسب ارتفاع سعر الدولار

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” بأنّ “أسعار الخضار والفاكهة في زحلة ارتفعت بشكل جنوني، ويعود ذلك بحسب المحال الصغيرة إلى عدم التزام تجار الفواكه والخضار في سوق الجملة بالتسعيرة الرسمية الأسبوعية الصادرة عن وزارة الزراعة.

 

كما تم تسجيل ارتفاع حاد في أسعار المواد الغذائية التموينية في شكل غير مسبوق، فيتمّ تغيير أسعار السلع والمواد بحسب ارتفاع سعر الدولار من دون الأخذ في الاعتبار قدرة المواطن الشرائية التي تراجعت بشكل ملحوظ.

أمّا بالنسبة إلى محطات المحروقات، فقد امتنعت معظم المحطات في البقاع الأوسط عن تسليم مادة المازوت إلى المواطنين بعدما سجل انخفاض سعر الصحيفة منها 10000 ليرة، بحجة عدم توافرها في المحطات، ما جعل العديد من المواطنين في المناطق الجبلية يفكرون بتخزينها للشتاء المقبل، والإفادة من سعر برميل المازوت المنخفض.

 

ويجري التداول عبر منصات إعلامية نقلاً عن مصادر، عن مجموعة أسماء لسياسيين لبنانيين يقفون من خلال جشعهم وطمعهم وراء غلاء العديد من المواد الغذائية والإستهلاكية من خلال إدارتهم لشركات وهميّة تقوم بإستيراد هذه المواد إلى لبنان وتحديدًا السلع الغذائية.

وتؤكد المصادر أن هؤلاء السياسيين يوكلون إدارة هذه الشركات لأقارب وأصدقاء لهم لكنهم يُديرون عمليات إدخال هذه المواد من وراء الستارة.