السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بوعاصي: النازحين لن يبقوا في لبنان.. والبلد ليس للبيع ولا للإيجار

حلّ عضو تكتل “الجمهورية القويّة” النائب بيار بو عاصي ضيفاً على مؤتمر دوليّ في قبرص حول النزوح عامة والسوري خاصة في شرقي المتوسط.

فكان لبو عاصي مداخلات عدة ركّز خلالها على عدم قدرة لبنان على تحمّل المزيد من تبعات النزوح السوري، مشيراً الى أن البلديّات بدأت بتطبيق القانون على النازحين في انتظار قرار لبناني سيادي يمنع تمويل النزوح إلى لبنان وفي ذلك خطوة اساسية في اتجاه عودتهم إلى بلادهم كون النازحين إلى لبنان باقون فيه لاسباب اقتصادية وليس أمنيّة.

كما نبّه بو عاصي إلى أن النازحين لن يبقوا في لبنان، فإمّا يتوجهون شرقاً عائدين إلى بلادهم او غرباً في اتجاه أوروبا كما هو حاصل اليوم.

كذلك، لفت إلى أنّ أوروبا دقت ناقوس الخطر يوم وصل عدد طالبي اللجوء السوريين إلى ٠،١ ٪؜ من مجمل عدد الأوروبيين وكذلك قبرص يوم وصل العدد إلى ١٪؜، فيما وصلت نسبة النزوح في لبنان إلى ٥٠٪؜ من عدد اللبنانيين وهي اعلى نسبة في العالم.

ورداً على سؤال حول حاجة لبنان إلى الأموال التي تأتي اليه من الدول المانحة، اجاب: “لبنان ليس للبيع ولا للإيجار وعلى الدعم المالي للسوريين ان يتوقف فوراً”.

وبعد زيارة ميدانيّة لقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة ومركز إيواء لطالبي اللجوء ومنهم السوريون، عاد بو عاصي وشدّد على أن للدول الأوروبية سياسة لإدارة طلبات اللجوء فيما لبنان بلد عبور وليس لجوء”.

ختاماً، أكد بو عاصي أن امام السوريين المهاجرين حلّ من اثنين، فإما يتوجهون شرقاً للعودة إلى بلادهم او يتوجهون غرباً نحو أوروبا ولكنهم بالتأكيد لن يبقوا في لبنان.

وتعليقاً على تصريح الجهة الداعية، مؤسسة كونراد ادناور الألمانية، بأن المانحين لن يساعدوا النازحين عند عودتهم إلى سوريا أوضح النائب القواتي بأن لبنان بدأ بالضغط على النازحين للعودة، أساعدهم المجتمع الدولي بعد العودة ام لم يساعدهم.