الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تزايد التوترات في لبنان: مخاوف من تكرار سيناريو العاروري

مع استمرار عمليات الاغتيال الإسرائيلية لقيادات أمنية من الحزب و”الجماعة الإسلامية – قوات الفجر” وحركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في مناطق لبنانية مختلفة، يعبر مصدر مطلع لـ”الأنباء” عن قلقه من احتمال انتقال هذه العمليات إلى داخل شوارع العاصمة بيروت، مثلما حدث في الضاحية الجنوبية عند استهداف القيادي الفلسطيني صالح العاروري، مما يثير المخاوف في البقاع وبلدات وقرى الجنوب أيضًا.

هذا التخوف دفع بغالبية القيادات التي تتخذ من العاصمة اللبنانية مقرا لها، والتي تعتقد بأنها مدرجة على لوائح الاستهداف الإسرائيلية، إلى التخلي عن الهواتف المحمولة، والتنقل في بيروت فقط في الحالات الاستثنائية، مع اتخاذها أقصى درجات الحيطة والحذر.

وفي التدابير المستجدة أيضا من قبل القيادات المعنية، عدم التواجد في مكاتبها إلا للضرورة.

كما تم نقل الداتا والأوراق والملفات الخاصة إلى أماكن مختلفة ومجهولة من غير الطاقم القريب جدا والمدرج في الحلقة الضيقة، خشية قيام إسرائيل بعدوان جديد يستهدف إحدى القيادات الحزبية الإسلامية البارزة سواء في المكاتب أو خلال التنقل في بيروت المكتظة بالسكان. في حين يستمر العمل في المكاتب التابعة لهذه القيادات، بصغار العاملين من الطاقم.