الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فيديو.. غارة إسرائيلية على بعلبك وقصف فوسفوري جنوب لبنان!

تتواصل حدة الاشتباكات بين “حزب الله” والجيش الإسرائيلي، وعلى ما يبدو أن التصعيد بدأ يأخذ في الأيام الأخيرة منحى مختلفاً بعد أن عمد “حزب الله” على تكثيف هجماته وتغيير تكتيكاته الهجومية، وبعد مواصلة إسرائيل اغتيالاتها لعناصر من الحزب وقصفها العنيف على البلدات الجنوبية.

وفي آخر التطورات الميدانية، أغارت إسرائيل على بلدة إيعات قضاء بعلبك استهدفت كاراجات تعود للمواطن ع.ز.

تدمّر المبنى المستهدف جزئياً ويضم كاراجات ولا معلومات حتى الساعة عن وقوع إصابات بحسب مصادر مطلعة.

وقصفت إسرائيل بالفوسفور أطراف علما الشعب والضهيرة بعد حدث نوعي شهده القطاع الغربي تمثل باستهداف أحد المباني في عرب العرامشة يتحصن فيه جنود إسرائيليين ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوفهم.

إذ شنّ “حزب الله” “هجوماً مركباً بالصواريخ الموجهة ‏والمسيرات الانقضاضية على مقر قيادة سرية الاستطلاع العسكري المستحدث في عرب العرامشة ‏في ما يسمى “المركز الجماهيري” وأصابوه إصابة مباشرة وأوقعوا أفراده بين قتيل وجريح”. ‏

وحول هذا الحدث، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإصابة مبنى في عرب العرامشة بصواريخ أُطلقت من لبنان، بالإضافة إلى إصابة سيارة. وذكرت وسائل إعلام إلى سقوط 14 جرحى بينهم إصابة خطيرة، مشيرة إلى أن الجيش دفع بمروحية لإجلاء الجرحى.

وأفادت كذلك وسائل الإعلام الإسرائيلية أن “الهجوم على عرب العرامشة هو حادث خطير جداً وناتج عن إصابة دقيقة لمسيّرة عرف حزب الله إلى أين يرسلها”.

وأقرّت لاحقاً خدمة الإسعاف الإسرائيلية بإصابة 14 شخصاً (على الأقل) في القصف الذي نفذه” حزب الله”.

ولاحقاً، أغار الجيش الإسرائيلي على بلدتي الناقورة ويارين، فيما أفاد الجيش الإسرائيلي بأنه استهدف مجمعاً عسكرياً لـ”حزب الله” انطلقت منه صواريخ على الجليل الغربي.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أغار صباحاً على أطراف عيتا الشعب.

ونشر الجيش الإسرائيلي عملية الاستهداف التي نفذها في يارين والناقورة.