الأحد 11 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تصعيد جديد.. قتيلان جرّاء غارات إسرائيلية على الهرمل وبعلبك

تواصل إسرائيل التصعيد في حربها على جبهتها الشمالية، في مشهد لا يشي بأن المساعي الديبلوماسية للتهدئة تحرز تقدماً ملحوظا، ويُشير إلى أن إسرائيل لا يبدو أنها ستخفّض مستوى التصعيد بعد قرار مجلس الأمن الذي أوصى بوقف إطلاق نار في رمضان.

وفي جديد الميدان، قُتل شخصان وجرح أخر بعدما أغار الطيران الحربي الإسرائيلي على سهل بلدة إيعات في بعلبك، وفق المعطيات الأولية.

وفي هذا السياق، أصدر “حزب الله” بياناً جاء فيه: “بمزيد من الفخر والإعتزاز، تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد علي إبراهيم ناصر الدين “ملاك” مواليد عام 1975 من مدينة الهرمل وسكان بلدة زبود في البقاع، والذي ارتقى شهيداً على طريق القدس”.

وسبق هذه الغارة قصف طال منطقة بين منطقة وادي زبود وبلدة العين البقاعية في قضاء الهرمل.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن “سلاح الجو هاجم بعلبك في العمق اللبناني رداً على استهداف قاعدة ميرون الجوية، وهاجم في عمق لبنان مجمعاً عسكرياً تستخدمه الوحدة الجوية التابعة لحزب الله، والذي كان يحتوي على مهبط وعدة مبانٍ عسكرية تابعة له”.

وأضاف: “اعترضنا عدداً من الصواريخ الـ50 التي أطلقت من لبنان وسقطت البقية في مناطق مفتوحة”.

كما زعم الجيش الإسرائيلي مهاجمة “مخازن أسلحة لحزب الله في حنين ومجمّع عسكريّ في بيت ياحون جنوب لبنان”.