الثلاثاء 30 صفر 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جباعي لصوت بيروت انترناشونال: توحيد سعر الصرف هو المدخل الاساسي لمعالجة الأزمة

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

أكد نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال ورئيس الوفد اللبناني المفاوض مع صندوق النقد الدولي سعادة الشامي في تصريح له على, “أهمية توحيد سعر الصرف في أقرب وقت ممكن مشدداً على ان يحصل من ضمن الاصلاحات المطلوبة التي ستسهل الاتفاق مع صندوق النقد وتدخل الأموال الى لبنان مشيراً اننا اذا وحدنا سعر الصرف لا يقفز بشكل غير منطقي”.

في هذا الاطار اعتبر الباحث و الخبير الاقتصادي والمالي الدكتور محمود جباعي في حديث لصوت بيروت انترناشونال ان توحيد سعر الصرف ليس فقط مطلباً مهماً لصندوق النقد الدولي انما لكل الخبراء الاقتصاديين لأننا لا نستطيع الاستمرار في ظل الفوارق في اسعار الصرف الموجودة في البلد.

واذ شدد على ان توحيد سعر الصرف امر مهم وضروري جداً لفت ان هذا الامر ممكن ان يتحقق اذا توفرت الجهود الحقيقية له مشيراً انه يجب ان تلحظ الموازنة سعر صرف موحد فأي سعر صرف للواردات يجب ان يقابله نفس سعر صرف للنفقات.

وفي حين أشار جباعي الى ان توحيد سعر الصرف يتطلب ضخ اموال جديدة رأى ان توحيد سعر الصرف ممكن اذا وُجد صندوق حقيقي للتعافي الاستثماري لافتاً الى امكانية تقارب اسعار الصرف و ايجاد حل اقتصادي شامل عن طريق انشاء صندوق تعافي استثماري لجلب الاموال من خلال استثمار عقارات الدولة و ممتلكاتها او تحسين موازنة الدولة عبر تغيير النمط الضريبي القائم او ما تبقى من احتياطي لدى مصرف لبنان او من خلال مساعدات من صندوق النقد الدولي تمهيداً لاتفاق الترسيم و من ثم التنقيب والاستخراج.

ووفق جباعي لا يمكننا الاستمرار بالمعايير الاقتصادية في ظل تفاوت في اسعار الصرف لأن هذا الامر ينعكس سلباً على المودع والمواطن وكذلك الامر على كلفة التشغيل و عملية الانتاج والاستثمار وهامش الربح وغيرها من الامور.

ورأى ان سعر الصرف الذي يُمكن اعتماده كسعر موحد مرتبط بمدى فعالية النشاط الاقتصادي في البلد وامكانية النهوض الاقتصادي مؤكداً ان توحيد سعر الصرف هو المدخل الاساسي لمعالجة الأزمة الماية والاقتصادية و النقدية التي يشهدها لبنان.

وأمل جباعي ان تكون خطة التعافي الاقتصادية مبنية على رؤية واضحة رؤية استثمارية حقيقية لكيفية النهوض ومعالجة الأزمة إقتصادياً عبر فتح آفاق جديدة للإستثمار وتغيير النمط الاقتصادي القائم و تفعيل الانتاج مشيراً أن هذه الأمور تساعد في تخفيض العجز في ميزان المدفوعات و الميزان التجاري ويؤمن القدرة على توحيد سعر الصرف مشدداً على أن توحيد سعر الصرف ورفع اسعار الصرف في الموازنة من دون دراسة حقيقة سيكون له نتائج عكسية وسلبية و يؤدي الى ارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء لأنه سيكون اللاعب الأقوى بعملية ضخ الدولار على حساب المصرف المركزي.