الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جباعي لصوت بيروت انترناشونال: هذه هي تداعيات وضع لبنان على القائمة الرمادية

اميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

اوردت وكالة “رويترز” خبراً نقلاً عن مصادر يفيد بأنه من المرجّح وضع لبنان على “القائمة الرّماديّة” للدّول الخاضعة لرقابة خاصّة، بسبب ممارسات غير مرضية لمنع غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وشدّدت الوكالة على أنّ “ذلك سيكون بمثابة ضربة كبيرة أخرى لدولة تعاني من تدهور مالي منذ عام 2019.

فماذا يعني وضع لبنان في المنطقة الرمادية في ما يتعلق بتبييض الاموال ومكافحة الارهاب؟ وما هي تداعيات هذا الامر على لبنان وعلى الوضع الاقتصادي؟

في هذا الاطار، اشار الخبير الاقتصادي الدكتور محمود جباعي في حديث لصوت بيروت انترناشونال إلى ان وضع لبنان في المنطقة الرمادية ستنتج عنه مخاطر كبيرة جداً على تصنيف لبنان إئتمانياً ومالياً وإقتصادياً وكذلك الامر نقدياً بالنسبة للمجتمع الدولي كما أنه يؤدي الى فقدان الثقة بالاقتصاد اللبناني بشكل كبير ويبعد عنه اي فرصة للتعافي، هذا فضلاً عن التداعيات السلبية على المصارف المراسلة التي ستتهرب من التعامل مع المصارف اللبنانية تخوفاً من التبعات القانونية ومن بعض الخسائر او من الملاحقات الدولية من قبل الجهات القضائية وهذا ما يجعلها تتهرب ايضاً من التعاطي مع الملف اللبناني و مع الاقتصاد اللبناني والمصارف اللبنانية.

ورأى جباعي ان هذا التصنيف سيدخلنا في ازمة كبيرة ومشاكل على الصعيد النقدي كما انه سيؤثر على موضوع الاستيراد والتصدير، اضافةً الى ان المصارف التي تحاول الخروج من الازمة بانتظار خطة تعافي شاملة لموضوع المودعين ستعود وتواجه مشكلة في التعثر فضلاً عن ان الاقتصاد اللبناني سيعاني من العزلة.

وتأسف جباعي لان هناك جهات سياسية داخلية تتوافق مصالحها مع جهات خارجية من اجل الضغط على البلد لتحقيق مكاسب.