السبت 11 شوال 1445 ﻫ - 20 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جباعي لـ"صوت بيروت": لا تعطوا تصنيف بلومبرغ لليرة اللبنانية أكثر من حجمه

أميمة شمس الدين
A A A
طباعة المقال

بعد انتشار خبر عن تصنيف الليرة اللبنانية بأنها تتصدر قائمة العملات الأسوأ أداءاً هذا العام، إذ تراجعت أمام الدولار بأكثر من 83%.

دعا الباحث المالي و الاقتصادي الدكتور محمود جباعي، في حديث لـ”صوت بيروت أنترناشونال” لـ”عدم إعطاء تقرير بلومبرغ أكثر من حجمه”، لافتاً أن “هذا التصنيف استند على انهيار سعر صرف الليرة مقابل الدولار من ١٥٠٠ الى ٨٩،٥٠٠ خلال أربع سنوات الأزمة”، مشيراً الى أن “لبنان منذ سنة، يحافظ على الإستقرار النقدي الذي أسس لمعايير محاسبية ومالية مختلفة في البلد منها تحريك عجلة الإقتصاد”.

ورأى جباعي أن “مصرف لبنان عبر توحيده لسعر الصرف في ميزانياته وميزانيات المصارف أسس لاستقرار سعر الصرف الذي بدوره يؤسس لحلول”، لافتاً الى أن “سعر الصرف المعتمد في الموازنة و مصرف لبنان والمصارف أصبح ٨٩،٥٠٠ وبقي سعر صرف الودائع”، وأضاف: “عندما يتم اعتماد هذا الرقم نكون قد وحّدنا سعر الصرف “.

ووفق جباعي، “نحن أمام مرحلة أفضل من السابق، فالليرة مستقرة و كل المعايير النقدية و المالية والعلمية التي يعتمدها مصرف لبنان في سياسته تشير أن لدينا المزيد من الاستقرار في سعر الصرف لمرحلة ليست قصيرة منوهاً بالتماهي بين السياسة النقدية و المالية”، مؤكداً بأن “اليوم هناك سيطرة على حجم الكتلة النقدية في السوق و المصرف المركزي جمُع إحتياطات في الفترة الأخيرة أكثر من مليار دولار بينما الكتلة النقدية هي حوالي ٥٥ ألف مليار و بالتالي لا خوف من انهيار سعر الصرف”.

ويتوقع جباعي أن “يستمر الإستقرار النقدي للوصول إلى مرحلة تُطبّق فيها الإصلاحات المالية و النقدية التي ستساهم في تخفيض سعر الصرف او بالحد الأدنى استقراره على السعر الحالي”، متمنياً عدم استغلال تصنيف “بلومبرغ” لليرة اللبنانية من أجل المضاربة على العملة الوطنية.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال