الأثنين 12 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جبهة الجنوب "قابلة للتصعيد".. ولبنان يُمسك بـ"السلاح الدبلوماسي"

أشار النائب عبد الرحمن البزري إلى أن أمين عام حزب الله حسن نصر الله “قدّم توصيفًا دقيقًا وتاريخيًا للطبيعة العدوانية والإجرامية للعدو الإسرائيلي”، وشدد على “ضرورة دعم المقاومة الفلسطينية لتحقيق النصر والحصول على حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته على أرضه”.

البزري وفي حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية، اعتبر ما يحدث في الجنوب “قابل للتصعيد إذا تمادت إسرائيل بجرائمها ضد الفلسطينيين في غزة”، معتبرًا أن “كلام نصر الله في هذا السياق أدى إلى موقف متوازن بعدم التصعيد العسكري إلا في حالات الإجرام التي قد تقترفها إسرائيل”.

وعن الجولة التي يقوم بها رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، رأى البزري أن “ميقاتي يقوم بواجباته في التواصل الدبلوماسي مع كل الأشقاء العرب، ومع الأصدقاء الدوليين الذين لديهم تأثير على العدو الإسرائيلي، وهي تتلاقى مع الجهود التي يجريها مع المسؤولين الغربيين، ولقاءه وزير الخارجية الأميركي يصب في هذا الإطار للتأكيد أن لبنان ملتزم بالقرار ١٧٠١ ومطالبته الضغط على إسرائيل لمنع الخروقات التي تقوم بها على طول الخط الأزرق”.

البزري تمنى أن “يكون استخدام السلاح الدبلوماسي مُكملًا للقدرات الدولية التي تمكن لبنان من حماية نفسه من أي اعتداء يتعرض له”. وأعرب عن تقديره لخطة الطوارئ التي طرحتها الحكومة، لكنه رأى أن “هناك نقاطًا بحاجة لإيضاح لأن هناك معلومات تقول إنها تتطلب ٤٠٠ مليون دولار، فيما وزير المال أكد بأنه قادر على تأمين التمويل للأشهر الثلاثة الأولى في حال حصول أي اعتداء”.