الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جعجع: السفراء يئسوا بعد الذي سمعوه من بري!

اكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع  أنهم في حزب القوات مع الحوار في كلّ لحظة ولكن لا نتيجة له لأنّ الثنائي متمسّك بفرنجيّة.

وأضاف جعجع في حديث للـ mtv: “إذا اللجنة الخماسيّة تريد سليمان فرنجيّة فلتنتخبه ومعظم الدول المهتمّة بلبنان تريد قائد الجيش رئيساً”.

واعتبر جعجع ان “الرئيس برّي نسف طرح السفراء بخيار رئاسي ثالث والدعوة إلى جلسة انتخاب وهم يئسوا بعدما سمعوه”.

واكد ” أن “الجميع يعرف ان كل الكتل تتواصل وحتى في كتلتنا ثمة نواب يتواصلون مع نواب في كتلة رئيس مجلس النواب نبيه بري بما يتعلق بهذا الملف وكيفية الوصول الى توافق وحتى الآن لم يؤد ذلك إلى أي نتيجة”.

وشدد على أن “الكلام بما يتعلق برئاسة الجمهورية ليس كالكلام عن برنامج اصلاحي يتم التفاوض عليه إنما حديث عن أشخاص ومنذ اللحظة الاولى يتم الحوار لكن لا أعرف ماذا يفعل الرئيس بري؟”

وسأل: “كيف حدث التمديد لقائد الجيش العماد جوزيف عون في ١٥ كانون الاول الماضي؟ تحدثنا ككتل مع بعضنا وتحدثنا مع الرئيس نبيه بري كما حاولنا ان نفعل في عدة مرات بملف رئاسة الجمهورية، وبقي التشاور مفتوحا حتى نجحنا بالتمديد لقائد الجيش”.

وتابع: “اما في ملف رئاسة الجمهورية فلم نطرح الموضوع مرة واستطعنا ان نقترب نصف ميلليمتر واول ما نواجه به من قبل الطرف الآخر ان مرشحنا هو سليمان فرنجية؟”

وسأل جعجع: “إذا مرشحك سليمان فرنجية توجه الى الانتخابات وإذا كنت مستعداً للحديث باسم آخر تفضل لنتحدث؟”

واضاف: “بري يريد طاولة حوار لان كل الناس باتوا يضغطون عليه في الداخل والخارج ليدعو الى جلسة بدورات متتالية وهو يحاول جدا انجاز طاولة الحوار ليتمكن من القول إنني دعوت كل الكتل والشخصيات اللبنانية الى طاولة حوار ولم يتمكنوا من فعل شيء فماذا يمكنني ان أفعل؟”

وأكد جعجع أن “الحزب يتحاور مع اميركا وايران وطلوع” وهو يعتبر انه يتحاور مع بري وحركة امل وينسقان معا الامور والبحث مع الحزب مختلف، وهنا اسأل “قبل بدء العمليات العسكرية في الجنوب هل تحاور حزب الله مع احد؟”

وتابع: “هناك مئات اللبنانيين وكما يظهر في استطلاعات الرأي الغالبية منهم لا تريد العمليات العسكرية التي تحصل بغض النظر عن الاسباب التي يعطيها الحزب، هل تحاور هو مع بقية اللبنانيين؟”

وأشار إلى أنه “على الرغم من ذلك نتحاور كل يوم في ملف الرئاسة مع الجميع ولا نصل الى نتيجة بسبب اصرار الثنائي على مرشحه”.

واضاف: “نحن لن ندخل بلعبة تضييع وقت او ضحك على الشعب اللبناني لان كل الحوارات الممكنة حصلت ولا تزال تحصل ولم تؤد الى اي نتيجة ولهذا السبب نعتبر ان دعوة بري محاولة لذر الرماد في العيون لا دعوة جدية على الاطلاق والحوار الجدي بما يتعلق بملف الرئاسة يتم في الغلف المغلقة ونحن موجودون ومستعدون في كل لحظة للحوار لوجود حل جدي لملف الرئاسة”.