الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جعجع: "حزب الله" وحلفاؤه يتحمّلون تبعات الأزمة.. وينقصنا رجال دولة!

أكّد رئيس حزب “القوّات” سمير جعجع أنّ “ما هو حاصل اليوم ليس بسبب “جبروت محور الممانعة” وإنما بسبب ضعف من كان يجب عليهم تحمل مسؤولياتهم ويرفضون القيام بذلك”.

جعجع لفت إلى أنه “حتى اللحظة مرّ شهران من المهلة الدستوريّة وشهران إضافيان من الفراغ ولم يتم انتخاب رئيس للجمهوريّة لأن محور الممانعة لم يتمكن من إيصال المرشح الذي يريده وبالتالي يعمد إلى تعطيل الإنتخابات، وهذا بصراحة ليس عملاً ديمقراطيّاً ولا عملاً سياسياً ولا عملاً شريفاً ولا عملاً وطنياً بل عملاً في غاية الحقارة يضرب الديمقراطيّة والوطنيّة ولبنان”.

كما شدد على أن “الأزمة تشتد يوماً بعد يوم، ومن يتحمّل تبعاتها هو “حزب الله” وحلفاؤه أي “محور الممانعة” لأنهم يقومون بتعطيل انتخابات رئاسة الجمهوريّة”، مشيراً إلى أن “الإنقاذ في” مطال اليد” ولا يعتقدن أحد أن هناك “برمبو القرن 21”  لأنه لم يعد هناك “برمبويات” على الإطلاق، جل ما في الأمر اننا بحاجة لأشخاص يتحملون مسؤوليتهم وفي هذا الإطار على المواطنين اللبنانيين الذين يلذعون  يومياً من نار الأزمة أن يطلبوا من النائب الذي اقترعوا  له بصفته صاحب الوكالة النيابيّة التصويت  في الانتخابات الرئاسيّة لرئيس جدي يعيد الحق الطبيعي لموقع رئاسة الجمهوريّة”.

كلام جعجع جاء خلال العشاء السنوي الذي أقامته منسقيّة عاليه في المقر العام للحزب في معراب، حيث لفت إلى أن “الفريق الآخر يقوم بشل انتخابات رئاسة الجمهوريّة لأنه يريد رئيساً “يكون في خدمته” ويصرّح بذلك علانيّة وأفضل رد عليه أتى من قبل غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي”،حين اعلن “يقولون إنهم يريدون رئيساً “يحمي ظهر المقاومة”، فهل نحن بحاجة لرئيس “يحمي ظهر “حزب الله” أم أننا نريده أن يحمي ظهر اللبنانيين؟ نحن بحاجة لرئيس يحمي ظهر اللبنانيين جميعاً لأنه بذلك يحمي ظهر السنة والشيعة والمسيحيين والدروز وجميع المكونات التي تعيش على أرض لبنان، إلا أنهم لا يريدون ذلك، فهم يريدون رئيساً لهم وحدهم، ينفذ مخططاتهم، ويشاركهم بما هم يقومون به، ويمضي معهم في مشروعهم، في الوقت الذي أكثريّة اللبنانيين وفي أكثر من مناسبة برهنوا أنهم لا يريدون هذا المشروع، فإذاً هذه محاولة لفرضه بالقوّة”.

كما أوضح أن “الفريق الآخر يريد رئيساً له وليس رئيساً للبنانيين، وهذا ما يقصده عندما يقول “نريد رئيساً “منرتحله”، وكأن لا عمل لدينا سوى إراحته في حين أن جل ما نريده هو إراحة البلاد وليس الفريق الآخر الذي يتعب نفسه ويتعبنا معه و”خارب الأرض”، ولكنه وبما أن الأمور تعقّدت عنده ويرى أنه لن يتمكن من إيصال الرئيس الذي يريد يعمد إلى تعطيل الإنتخابات الرئاسيّة”.

تابع جعجع: “ليقوموا بانتقاء المرشح الذي يريدونه وليصوتوا له، فأفرقاء المعارضة عندما اختاروا مرشّحهم النائب ميشال معوّض وقرّروا التصويت لصالحه لم يكن أي منهم على ثقة من أنهم سيتمكنوا من تأمين الأكثريّة لصالحه وأكبر دليل على ذلك أنه لم يحظ حتى هذه اللحظة بأكثريّة، إلا أننا قمنا بما يجب القيام به بحسب ما يقتديه الدستور والأعراف والتصرّف السليم، وفي هذا الإطار صرّحنا مراراً وتكراراً بعد ما سئلنا عما إذا كنا سنعطّل الإنتخابات في حال تمكن “محور الممانعة” لا سمح الله من تأمين الأكثريّة لمرشّحه، وأجبنا ونجيب اليوم أيضاً أننا في هذه الحال يمكن أن نعتكف عن حضور جلسة أو إثنتين لنرى إذا ما كان باستطاعتنا استدراك الموقف والأمور بالنسبة لنا تقف عند هذا الحد ولن نقوم بتعطيل انتخابات الرئاسة حتى لو كان الفريق الآخر سيتمكن من إيصال مرشّحه لأن الحق يقع في هذه الحالة على النواب الذين اقترعوا لصالح هذا المرشّح وليس على المرشّح، ونحن لسنا على  استعداد أبداً لتعطيل انتخابات الرئاسة إلى أبد الآبدين ولو لم يكن لدينا أي أمل في تغيير الوقائع على الأرض، فيما نرى الفريق الآخر الذي عطل حتى اللحظة عشر جلسات إنتخابيّة وعلى ما يبدو أنه سائر في هذا النهج التعطيلي أكثر وأكثر”.

جعجع لفت إلى أن “الوضع السياسي الراهن في البلاد معقّد جداً ولكنّه في الوقت عينه بسيط جداً، فنحن نعيش أزمة لا قعر لها، والرئيس ميشال عون صدق في أمر واحد وهو أننا ذاهبون إلى جهنّم، المكان الوحيد الذي لا قعر له، إلا أنه رغم ذلك لا يظنن أحد أن  الحل مستحيل إن كان على المستوى السياسي أو الاقتصادي، باعتبار إن وُجد القرار السياسي فالحل معروف على المستويات الإقتصاديّة وليس بحاجة الى مجموعة من العباقرة لإستنباطه فأربع أو خمس خطوات جديّة كفيلة في استقامة الأمور، إذاً نحن بحاجة الى مركز قرار سياسي، ولا ينقصنا سوى رجال دولة “يقبضو حالن جد” ويقبلون باتخاذ القرارات المطلوبة من أجل قيام دولة فعلية تبدأ بالإصلاح الجديّ”.

تابع: “في الدولة الحاليّة لدينا مسؤولان “قبضوا حالن جد” في الموقع الذي يتبوآناه وهما ينتميان الى  تيارات سياسيّة مختلفة عن تياراتنا، الأول هو  جان العليّة في دائرة المناقصات الذي أصر على أنه رئيس لهذه الدائرة وبالتالي يجب أن تمر عبره كل المناقصات، ولو انهم حاولوا المستحيل للتضييق عليه وثنيه عن القيام بواجباته و”تحدوه فرد عليهم بالتحدي” وبقي صامداً في مركزه يقوم بواجباته حتى أصبح اليوم رئيساً لدائرة الشراء العام.

أما الثاني فهو قاضي عادي شأنه شأن باقي القضاة ، تمنيت لو يتمثلون بأدائه، يدعى القاضي طارق البيطار الذي كلّف بالتحقيق في قضيّة انفجار المرفأ وضغطوا عليه “بكل ضغوطات الكون” إلا أنه لم يأبه  واستمر في تأدية واجباته، “ونزلوا ليهددو مباشرة إلا انه ضحك علين” ولم يقبل سوى بالإستمرار في أداء واجباته كما يجب ولا يزال مستمراً في الوقت الحاضر ولو أنهم يضيقون عليه”.

واستطرد “لو كان لدينا رئيس جمهوريّة ورئيس حكومة ووزراء يتمتعون بهذه المواصفات لكنا وصلنا إلى القمر، وأعدنا  لبنان الذي نعرفه، ولكنا نعيش اليوم في أحسن حال، فهل من أحد يمكنه أن يصدّق أن الأزمة بحاجة فقط إلى هذه الحلول؟”. وأردف “أما  الشخص الثالث الذي أود أن أتطرّق إلى أدائه في هذه المناسبة و”عبى مركزه” فهو قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي هو “قائد جيش عن حق وحقيق” لأنه لم يسمح لأحد بالتدخل في المؤسسة العسكريّة وتصرّف بعدلٍ مع الجميع كما لم يقبل بأن  يتعدى أي فريق لبناني على آخر”.

وشدد جعجع على “أننا بحاجة لرئيس جمهوريّة يكون رئيساً للجمهوريّة، أما بالنسبة لأصحاب مقولة “لا نريد رئيس تحد” فنقول لهم: ما نطالب به ليس من باب التحدي أبداً وإنما نسعى الى  رئيس فعلي  للجمهوريّة، يكون على مسافة واحدة من الجميع على المستوى الفردي، وهمّه الوحيد تطبيق الدستور واسترجاع القرار للدولة، فإذا رئيس الجمهوريّة لا يريد القيام بذلك فماذا هو فاعل؟”. تابع: “كان رئيس الجمهوريّة السابق  يصرّح علانيّة أن “المقاومة” ضرورة للبنان، وكان يبيع قرار الدولة ويضعه عند الآخرين، ففي هذه الحال، كيف ستقوم الدولة”؟