الجمعة 3 شوال 1445 ﻫ - 12 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جعجع عن استهداف السيارة المدنية في الجنوب: "جريمة بشعة إلى أبعد الحدود"

أدان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، استهداف السيارة المدنية في جنوب لبنان ووصفها بأنها “جريمة بشعة إلى أبعد الحدود”، لكنه لم يرَ أن معادلة الأمين العام للحزب حسن نصر الله “مدني مقابل مدني” تصح، قائلاً: “قُل لي في البدء ما هو توازن القوى”.

وأضاف جعجع في حديث إلى “القدس العربي”، “نرى كيف تتدحرج الامور شيئاً فشيئاً، والقصة ليست بالخطابات والمعادلات النظرية”.

وعلّق على الاطلالة المرتقبة لأمين عام حزب الله السبت المقبل بقوله “كأن هذه الحرب باتت حرب اطلالات !؟”.

واعتبر أنه “ليس هكذا تُخاض الحروب، بل الحرب الفعلية هي حرب موازين قوى محضرة سلفاً وحرب تُخاض بالتفاهم مع الآخرين كل الآخرين وليس أن يأتيك أحد ويُنزلك بحرب طويلة عريضة ويجبرك على الدخول فيها بمعرفتك أو بغير معرفتك واذا لديك مقوماتها أو لا”.

وفي موضوع قيادة الجيش أيّد جعجع موقف البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وانتقد “حسابات جبران باسيل الصغيرة جداً من اجل ازاحة مرشح رئاسي محتمل من طريقه”.

وسأل: “ألا يعرف باسيل أن الأفضل للجيش ولوضعية البلد حالياً أن يبقى العماد جوزف عون قائداً للجيش؟ وهل التغيير في قيادة الجيش مناسب الآن؟”.

ولم يستبعد التواصل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري حول عقد جلسة تشريعية “مع أن أجوبته الاولية غير منطقية”، لافتاً إلى “أن التلاقي بين باسيل وفرنجية رئاسياً يعود لهما ولكن لا أعتقد أبداً لأنهما هنا يكونان يختلفان على رئاسة يريدها الاثنان لكل واحد منهما مباشرة أو مداورة”.

وأكد جعجع “أن كل لحظة تمر على غزة تدمي القلب”، منتقداً “إكتفاء البعض بالمزايدات والصراخ والتنديد بالعدو الاسرائيلي وبالجرائم”.

وقال: “كم من الجرائم ارتكبت وتُرتكب بإسم القضية الفلسطينية”.

وشدّد على ان “جريمة السيارة التي كانت تضم جدّة وابنتها وأحفادها البنات الثلاث لم أرَ ببشاعتها، فحتى هذه السيارة ليس فيها رجل واحد وبالتالي كانت جريمة بشعة إلى أبعد الحدود. اما معادلة مدني مقابل مدني فيمكننا وضع معادلات قدر ما نشاء ولكن الحرب هي عبارة عن موازين قوى وليس معادلات إلا اذا كنت تمتلك موازين قوى تستطيع فرض هذه المعادلات”.

وأضاف، “وكما يظهر من اصطفاف القوى في الوقت الحاضر وبخاصة القوات الامريكية، من الحكمة جداً جداً الرجوع إلى القرار 1701 وتطبيقه بحذافيره، ولا يوجد غير هذا القرار لتحمي لبنان وشعب لبنان ولتوفّر علينا ضحايا كالذين سقطوا في حادث السيارة أو في حوادث أخرى رأيناها منذ أسبوعين ثلاثة. فكل هذا الكلام حول مدني مقابل مدني لا يعني لي كثيراً، بل قُل لي في البدء ما هو توازن القوى”.

وتابع،” نرى كيف تتدحرج الامور شيئاً فشيئاً، لنفترض أن لدى أحد الاطراف موازين قوى لصالحه، عظيم، لا مشكلة بالعكس، إنما القصة ليست بالخطابات والمعادلات النظرية”.

وقال: “أولاً حول اطلالات السيد حسن، فكأن هذه الحرب هي حرب اطلالات!؟ ليس هكذا تُخاض الحروب، بل الحرب الفعلية هي حرب موازين قوى محضرة سلفاً وحرب تُخاض بالتفاهم مع الآخرين كل الآخرين وليس أن يأتيك أحد ويُنزلك بحرب طويلة عريضة ويجبرك على الدخول فيها بمعرفتك أو بغير معرفتك واذا كانت مناسبة أو غير مناسبة واذا لديك مقوماتها أو لا. فهل يجوز أن تُزج شعوب بكاملها بالحديد والنار وبجهنم من دون دراسة أو تبيان طريقنا أو معرفة إلى أين تذهب الامور، وبالتالي ليست القصة قصة اطلالات وكأن الحرب باتت بالخطابات”.

وأردف، “أما حول الشق الثاني من السؤال وموضوع البيع والشراء، من المعروف أن إيران تعقد من حين إلى آخر صفقات مع أمريكا وآخرها كانت صفقة تبادل الاسرى والموقوفين بينهما اضافة إلى 6 مليارات دولار. إنما قل لي إذا إيران خدمت أمريكا بعدم دخول حزب الله في الحرب بشكل كبير، كيف يمكن لأمريكا أن تخدمها في رئاسة الجمهورية؟ وكم صوت لأمريكا في لبنان حتى تخدمها في رئاسة الجمهورية؟ وهل يمكنها أن تؤثر على صوت اضافي ليٌنتخب سليمان فرنجية؟ بالتأكيد لا. وبالتالي حتى لو نظرياً هناك امكانية لعقد صفقة بين ايران وحزب الله من جهة وأمريكا من جهة ثانية، عملياً لا يمكن للولايات المتحدة أن تعطي مكاسب سياسية في لبنان، يمكنها أن تعطيهم بوارج وأسلحة إيه، إنما مكاسب سياسية أبداً لأن مواقف القوى السياسية معروفة ومحددة سلفاً”.

وتابع، “الولايات المتحدّة تمون علينا؟ بالتأكيد لا، نحن نتشاور مع الولايات المتحدة ونتبادل الآراء، وفي مجالات كثيرة هناك آراء مختلفة وفي مجالات تكون آراؤنا متطابقة”.

وأشار إلى أن “تلاقي باسيل وفرنجيّة رئاسياً أمرٌ يعود لهما ولكن لا أعتقد أبداً لأنهما هنا يكونان يختلفان على رئاسة يريدها الاثنان لكل واحد منهما مباشرة أو مداورة. في ما يتعلق بقيادة الجيش أمر مؤسف جداً جداً أنه في خضم كل ما نعيشه، مازالت حسابات جبران باسيل صغيرة جداً. ما هي حساباته؟ ألا يعرف أن الأفضل للجيش ولوضعية البلد أن يبقى العماد جوزف عون قائداً للجيش؟ وهل التغيير في قيادة الجيش مناسب الآن؟”.

وأضاغ، “لنفترض أن هناك شخصاً كفوءاً حالياً فيحتاج إلى سنة أو إلى سنة ونصف ليتعرّف على الجيش وعلى القيادات وعلى الضباط وكيف يُدار الجيش من الداخل، أقول اذا توافرت مثل هذه الشخصية وهو ما ليس متوافراً الآن، وبالتالي حرام ومعيب بسبب حسابات كي لا يعود العماد جوزف عون مرشحاً رئاسياً أن نعطل كل امكانية للتمديد له في قيادة الجيش. نحن كل ما نفكّر به أن يبقى الجيش كما رأيناه منذ 6 سنوات لغاية الآن”.

واستكمل: “وبالفعل لأول مرة منذ 6 سنوات يكون الجيش بهذا الشكل سواء على الحدود وبالأخص في الداخل، فبالرغم من كل ما جرى في لبنان يمكنك رؤية كيف هو الاستقرار الداخلي، البعض يراه أعجوبة، فحتى هذا الاستقرار يريدون أخذه من الناس ومن أجل ماذا؟ من أجل أن يزيحوا من طريقهم مرشحاً رئاسياً محتملاً ولو من بعيد لأن كل الناس تعرف أن موضوع الرئاسة بعيد. فكل هذا المنطق وكل هذه المقاربة غير مقبولة وغبطة البطريرك محق مئة بالمئة وما يجب فعله هو تأمين حسن سير المؤسسات المتبقية وفي طليعتها الجيش الذي هو نقطة ارتكاز رئيسية لكل لبنان في الوقت الحاضر، فهل يجوز اللعب بالجيش من خلال اللعب بقيادته؟ هذا غير مقبول، ومن هذا المنطلق قدمنا اقتراح القانون ولم نأخذ بعين الاعتبار اذا كان جبران باسيل أو غيره يريد أو لا يريد”.

وشدّد على ان “كم من الجرائم ارتكبت وتُرتكب بإسم القضية الفلسطينية. يا أخي، القضية الفلسطينية قوتها منها وفيها والطريق الذي جرّبته “حماس” بالرغم من بطولة عناصرها هو مجرّب من قبل عشرة آلاف مرة ويمكنك رؤية النتائج. الامر بحاجة إلى مقاربة أخرى لحل القضية الفلسطينية ولإعطاء الشعب الفلسطيني حقه”.

وختم جعجع: “حول ما يجري في غزة اليوم هناك بعض الاخوان يكتفون بالمزايدات والصراخ والتنديد بالعدو الاسرائيلي وبالجرائم، ولكن بماذا يفيد هذا الشيء الشعب في غزة؟ وكأن القصة مازالت عبارة عن سوق عكاظ في الشرق الاوسط، حرام ما يجري وأمر مؤسف ويدمي القلب كل لحظة تمر على غزة، ولذلك المطلوب استراتيجية أخرى مختلفة تماماً لوصول الشعب الفلسطيني إلى حقه ويجب أن يصل إلى حقه ومن واجبنا أن نكون جميعاً خلفه، والاولوية بالنسبة إلينا في أي مشروع في الشرق الاوسط يجب أن تكون ايجاد حل دائم للفلسطينيين وايجاد دولة فلسطينية سيدة وحرة ومستقلة يعيش فيها الشعب بحريته وكرامته وضمن مؤسساته وبعدها يأتي التطور والنمو الاقتصادي”.