الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جلسة في فنيدق بتوجيهات من وزير الزراعة.. وهذا هو السبب

عقدت جلسة في مركز وزارة الزراعة في فنيدق القموعة – عكار، من أجل متابعة القطع الجائر للأشجار في المنطقة، بتوجيهات من الوزير الدكتور عباس الحاج حسن.

وحضر الاجتماع كل من رئيس بلدية فنيدق سميح عبد الحي و أعضاء المجلس البلدي والمخاتير والفاعلين في البلدة، وكذلك رئيس مصلحة الزراعة في عكار طه مصطفى وموظفو الزراعة ورئيس مخفر قوى الأمن الداخلي في القموعة المؤهل وليد طالب، بالإضافة إلى حراس غابات القموعة وعناصر شرطة البلدية.

بدأ الاجتماع باتصال هاتفي مع وزير الزراعة بسبب تواجده خارج لبنان، وأكد “العمل بشكل جازم و حاسم من أجل محاسبة ومعاقبة كل من يعتدي على غابات القموعة وكل شبر أرض على الأراضي اللبنانية ويشوه معالمها الطبيعية والبيئية والسياحية”.

بدوره، شكر رئيس البلدية الشيخ سميح عبد الحي للوزير الحاج حسن هذا الاهتمام، وأكد جميع الحضور “أخذ جميع الإجراءات التي تحد من ارتكاب هذه الجرائم بحق الغابات، وتحميل المسؤولية كاملة ليس فقط لمن يبيع هذه الأخشاب بل أيضا للمشتري”.

وناشد المجتمعون جميع الأجهزة الأمنية “متابعة وترصد هؤلاء وإنزال العقوبة اللازمة بحق كل مرتكب لهذه الجرائم”، وطالبوا بـ”تنفيذ المحاضر المسطرة بحق تجار الحطب منذ سنوات حتى الآن”، وأكدوا “ضرورة دعم مركز الزراعة بالعدة والعتاد والآليات التي تساعد في إيقاف التعدي على الغابات، وأهمية دعم مركز قوى الأمن الداخلي بآلية خاصة لتسهيل القيام بالمهمات الضرورية”، وشددوا على مساندة الجيش وسائر الأجهزة الأمنية لتحقيق الهدف المنشود لحماية الغابات.

وجددوا الشكر للجهود المبذولة من وزير الزراعة، وقائد الجيش العماد جوزاف عون، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، والمدعي العام البيئي، غسان باسيل و”كل أمني حريص على حماية هذه الثروة الوطنية”.