“جمال ترست بنك” يقوم بتصفية نفسه بعد فرض عقوبات عليه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أقر مصرف لبنان المركزي، اليوم الخميس، تصفية “جمال ترست بنك” الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه الشهر الماضي، لتسهيله الأنشطة المالية لـ”حزب الله” اللبناني بحسب اتهام وزارة الخزانة الأميركية.

وقال البنك المركزي في بيان، إن قيمة أصول جمال ترست بنك وقيمة مساهمته في المؤسسة الوطنية لضمان الودائع كافية من حيث المبدأ لسداد كامل ودائعه والتزاماته.

وأضاف أنه سيجري تأمين أموال جميع المودعين في البنك بتاريخ استحقاقها.

وأعلن “جمّال ترست بنك” اللبناني اليوم الخميس، أنه اضطر إلى تصفية نفسه بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه الشهر الماضي.

وقال البنك في بيان “على الرغم من سلامة الوضع المالي.. والامتثال التام للقواعد والأصول المصرفية المحلية والخارجية، اضطر مجلس الإدارة لاتخاذ القرار بالتصفية الذاتية بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان”.

وجاء إدراج مصرف “جمّال ترست بنك” والشركات التابعة له في لبنان على لائحة العقوبات “أوفاك” لتسهيله الأنشطة المالية لـ”حزب الله” بحسب اتهام وزارة الخزانة الأميركية، ضمن استراتيجية المواجهة الكبرى مع إيران وأذرعها في المنطقة، خاصة أن المصرف الذي سيخضع قسراً للتصفية، معروف بأن إدارته مقرّبة من حركة أمل التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري أكثر من حزب الله.

وكان البنك اللبناني – الكندي، وبعد اعتباره من قبل وزارة الخزانة الأميركية، مؤسسة مالية متورِّطة في عمليات تبييض أموال، قد أوقف معظم تعاملاته عبر المصارف اللبنانية وأغلق حسابات أفراد تابعين له استباقاً لأي إجراء أميركي ضده، مكتفياً بالأموال الإيرانية التي كانت تُنقل له عبر الحدود من خلال الحقائب.

كما اتّهمت وزارة الخزانة الأميركية “جمّال ترست بنك” بأنه يُخفي علاقاته المصرفية الناشطة مع كيانات مُدرجة على لائحة العقوبات الأميركية منذ 2007، وهي جهات وأشخاص مرتبطة بحزب الله، وتستخدم أموالاً إيرانية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More