جمال سليمان… من “فتح” إلى حزب الله

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد المعارك التي شهدها مخيم “الميه وميه” بين “أنصار الله” وحركة فتح، والتي انتهت بتسوية تقول مصادر “فتح” إنها تقضي بإخراج جمال سليمان الأمين العام لـ”أنصار الله” إلى عين الحلوة، يثير الرجل التساؤلات عن الأدوار التي لعبها منذ بداية انخراطه في “فتح”، وصولاً إلى مطالبة هذه الحركة بإنهاء حضوره العسكري وحل تنظيمه.

ويقول مصدر في حركة فتح لـ”الشرق الأوسط”، عايشه منذ كان عنصراً عادياً في الكفاح المسلح الفلسطيني عام 1976، إن “سليمان الذي اعتقله الإسرائيليون عقب اجتياح لبنان عام 1982، شكل بعد خروجه من المعتقل خلايا مقاومة في صيدا، ولمع اسمه من خلال عمليات ضد الإسرائيليين، كما تخصص باغتيال فلسطينيين بحجة اتهامهم بالتعامل مع إسرائيل من دون محاكمات أو تحقيقات جدية”.

ويضيف المصدر: “بعد العام 1985، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من الجنوب اللبناني، تقرب سليمان من حزب الله خلال حصار “حركة أمل” المخيمات الفلسطينية. في العام 1987 خطف القيادي في “فتح” راسم الغول الذي كلفه الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بإعادة تجميع وتشكيل “قوات الـ17”. واتهم بقتله. ومع الاشتباكات بين حزب الله وحركة أمل عام 1990 أعطى عرفات الأوامر للمقاتلين الفلسطينيين بالوقوف كقوات فصل بين المتقاتلين. لكن سليمان الذي كان أحد قادة “فتح” آنذاك، عمد إلى تصفية هذه القوات في منطقة جبل الحليب، ولا تزال المقبرة الجماعية في المكان شاهدة على الحدث. حينها اعتبر منشقاً عن “فتح””. لكن الأمين العام لـ”اتحاد علماء المقاومة” الشيخ ماهر حمود، يستعيد تلك المرحلة بطريقة مغايرة، فيقول لـ”الشرق الأوسط”: “خلال معركة جبل الحليب، كانت نتيجة تدخل جمال سليمان في القتال آنذاك إيجابية لصالح حزب الله، فـ”فتح” ورغم حرب المخيمات كانت في حلف مع “حركة أمل” ضد “الحزب”، ولو لم يتدخل سليمان لتغلبت “أمل” على الحزب، لم يكن الأمر تصفية واغتيالات بل قتالاً لحماية حزب الله”.

بعد مصالحة حزب الله وحركة أمل، ذهب جمال سليمان إلى العقيد السوري المسؤول في منطقة الرميلة، فوضعه في عهدة حزب الله. اختفى من مخيم عين الحلوة، وقيل إنه انتقل إلى الضاحية الجنوبية لبيروت، ليبقى في حماية “الحزب”، وأخذوه إلى إيران لفترة سنة ونصف السنة تقريباً، وعاد بطلب من المخابرات السورية، واستقر في مخيم “المية ومية”، وبدأ بتأسيس تنظيم “أنصار الله”. المفارقة أنه بقي على علاقة طيبة بالقيادي الفتحاوي سلطان أبو العينين. وجرت محاولات عدة لإعادته إلى “فتح”، لكنه كان مرتبطاً مالياً وعسكرياً بـ”حزب الله” وإيران، ومشاركاً في “سرايا المقاومة” المحسوبة على “الحزب”، وحركة حماس ساندته.

ويقول المصدر الفتحاوي: “سليمان لم يوفر وسيلة من خلال الترغيب والترهيب لفرض نفوذه على مخيم “المية ومية”. وارتبط اسمه واسم “أنصار الله” بالكثير من الأحداث الأمنية والاغتيالات في المخيم”.

واتُهِم سليمان بقتل القيادي الفتحاوي فتحي زيدان الملقّب بـ”الزورو” عام 2016؛ يقول المصدر الفتحاوي: “فتحي كان رفيقه، يلتقيان يومياً، لكنه قتله. وتفاصيل قتله بعبوة ناسفة على طريق “المية ومية” وحي الأميركان، تعرفها الجهات الأمنية في الدولة اللبنانية، ولم تتخذ أي إجراءات ضده”.

على رغم مواصلة “فتح” الالتزام به من خلال راتب شهري، إضافة إلى تمويل له ولـ85 عنصراً من “أنصار الله”، كان جمال سليمان يفتعل المشكلات الأمنية لتعزيز سلطته في المخيم على حساب “فتح”.

وفي حين يعتبر المصدر الفتحاوي أن “جمال سليمان فُرض على “فتح”، وكانت مرغمة على أن تدفع له رواتب شهرية أشبه بـ”الخوة” تحت حجة ضرورة احتوائه”، يقول حمود: “بشكل عام، دعم “فتح” لجمال سليمان كان بهدف استيعابه ومن ضمن الواجبات المالية على الحركة الفلسطينية الرئيسية فهو جزء من القوة الأمنية في المخيم”.

 

المصدر الشرق الاوسط

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً