الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جمعية "الاتزان والمساواة": المتقاعد العسكري له الحرية في تأليف الجمعيات والانتساب لها

أعلنت جمعية “الاتزان الاجتماعي والمساواة” في بيان، أنّ “المتقاعد العسكري هو مواطن مدني متساوٍ مع كل المواطنين في الحقوق والواجبات. فله إذًا الحرية في تأليف الجمعيات والانتساب إلى أي منها. ولا يمكن لجمعية متقاعدين أو أي جمعية أخرى ادعاء حصرية تمثيل فئة معينة من الناس، فلا يجوز مثلاً لا حصراً لأي جمعية نسائية ادعاء تمثيل كل النساء وحصر التكلم باسمهم بها. أو لجمعية حرفيين أو مزارعين أو صناعيين ادعاء تمثيل كل هؤلاء المهنيين الا فيما نص عليه القانون الخاص بالنقابات المهنية كالطب والصيدلة والهندسة وغيرها بحصر انتماء أصحاب هذه المهن الى النقابات التي تسمى ” orders”.

وأضاف البيان “وعليه فإن المتقاعدين العسكريين لهم كل الحرية بالانضمام إلى أي جمعية للمحافظة على حقوقهم والمطالبة بها، وتنظيم الاجتماعات والندوات وورش العمل وتشكيل الوفود لمقابلة الجهات المعنية وتقديم الشكاوى كشخص معنوي اعتباري، واقتراح القوانين من خلال نواب الأمة أو مجلس الوزراء (بمشاريع قوانين) وتنظيم الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات في الساحات العامة وأمام المقرات الحكومية، وذلك للمطالبة بحقوقهم وحقوق عائلاتهم، والتنسيق مع الفئات الشعبية الاخرى لتبادل الدعم في تحصيل الحقوق والمحافظة على استقرارهم الاقتصادي والاجتماعي”.

كما أشار البيان إلى “أنّ جمعية “الاتزان الاجتماعي والمساواة” هي جمعية قانونية مؤلفة بمعظم المنتسبين اليها من المتقاعدين العسكريين ومن رابطة الرتباء والأفراد في بدنايل وملتقى متقاعدي رتباء وعناصر الأمن العام الحاصلتين أيضاً على بيان العلم والخبر، وجميعهم محضوا جمعية الاتزان الاجتماعي والمساواة ثقتهم منذ عام ٢٠١٧ للمطالبة بحقوقهم وجمع شملهم”.

وختم البيان داعيًا “كل المتقاعدين إلى رفض التعدي من اي جهة أتى، على حرياتهم الشخصية وحقوقهم المدنية، وخصوصاً حرية الانتساب إلى الجمعيات التي يرونها مناسبة لهم، وفاعلة في مجال تحصيل حقوقهم”.

    المصدر :
  • الوكالة الوطنية للإعلام