استمع لاذاعتنا

جنبلاط: اي تنكر او تجاهل لـ”كورونا” جريمة بحق المجتمع

أكد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط أن “الحكمة هي العقل والعقل يأمر بالمنطق والتعقل في كل زمان ومكان. وتوجه جنبلاط عبر “تويتر” الى الجهال، وقال: “كفى وعبث كما جرى في عرمون وغير عرمون”.

والى المشايخ الكرام قال: ان “احترام اصول الاعراف في السهر في المجالس مقبول لكن عندما يعرض المجتمع الى الخطر مرفوض. واي تنكر او تجاهل لفيروس كورونا جريمة بحق المجتمع”.

 

 

في السياق عينه، ركّز رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي، على أنّ “فيروس “كورونا” المستجد خرج عن السيطرة في لبنان، ومن الصعب جدًّا السيطرة عليه إذا بقينا نسير بالطريقة نفسها”، موضحًا أنّ “هناك إجراءات وُضعت منذ بدء تفشّي الوباء في شباط الماضي، منها ضرورة ارتداء الكمامة والتزام التباعد الاجتماعي والتعقيم، لكنّها لا تُطبّق كما يجب”.

وأكّد في حديث إذاعي، أنّ “للحدّ السريع من انتشار الفيروس، يجب الالتزام بالإجراءات الوقائيّة، بغياب اللقاح في الوقت الحالي. هذا هو الأمر الأنجع لوقف الانتشار”، مشيرًا إلى “أنّنا إذا لم نقم بذلك، فنحن متّجهون إلى عدد إصابات أكبر، والخوف أن تكون الإصابات خطرة وتستلزم دخول العناية الفائقة، الّتي أصبح 80 بالمئة منها معبأ”.

وشدّد عراجي على أنّ “هناك إجراءات اتُخذت، لكن الوزارات المعنيّة لم تطبق الإرشادات والإجراءات الوقائيّة، منها منع التجمعات دون كمامة والغرامات على المخالفين وغيرها، كما أنّ هناك استهتارًا من الناس، وكثر للأسف غير مقتنعين أنّ هناك “كورونا” من الأساس”. وبيّن أنّ “معظم المستشفيات الحكومية تتحمّل العبء الأكبر بالنسبة لاستقبال المصابين بالفيروس”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال