الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جنبلاط يحدد مدخل الحل للكهرباء: كفى هروباً إلى الأمام

كتب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر حسابه على موقع تويتر: “لن يأتي الغاز المصري ولا الكهرباء الاردنية ولا الفيول الجزائري طالما لم نرفع التسعيرة وتنشأ الهيئة الناظمة. وما جدوى الهيئة الناظمة اذا كانت معدومة الصلاحية مثل هيئة النفط. كفى هروباً الى الامام، ان تفعيل الجباية ووقف الهدر وادارة جيدة هو مدخل للحل لكن هل تسمح قوى التسلط”.

أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان، اليوم الخميس، نفاذ مخزونها من زيت الوقود، وخروج معمل الزهراني الوحيد المتبقي على شبكة المؤسسة لتوليد الكهرباء، عن الخدمة اعتباراً من الغد.

وقالت المؤسسة في بيان، إن معمل الزهراني الوحيد المتبقي على الشبكة سيخرج عن الخدمة قسرياً، بسبب نفاد مخزون من مادة زيت الوقود، ما سيؤدي إلى انقطاع الكهرباء في كافة الأراضي اللبنانية، وفقاً لما نقلته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وأضافت المؤسسة أنها لم تتلقَ حتى الآن أي شحنة من زيت الوقود لشهر آب/أغسطس 2022 بموجب اتفاقية التبادل المبرمة بين العراق ولبنان، موضحةً أنّ إنتاج الطاقة الكهربائية من معامل مؤسسة كهرباء لبنان كان يعتمد في الفترة الأخيرة فقط على تلك الاتفاقية.

ولفتت المؤسسة إلى أنه “لم يتبين حتى الآن الموعد الفعلي لوصول الطاقة الكهربائية من الأردن، والموعد الفعلي للبدء باستقدام الغاز الطبيعي من مصر”، مضيفةً أنّ “معمل الزهراني سيخرج قسرياً عن الخدمة اعتباراً من ظهر غد الجمعة، بسبب نفاد مادة زيت الوقود، وهو ما سيؤدي إلى توقف إنتاج الطاقة في كافة الأراضي اللبنانية”.

يُشار إلى أنّ لبنان وقّع مطلع العام الحالي اتفاقيتين مع كل من الأردن وسوريا، لتزويد لبنان بجزءٍ من احتياجاته من الطاقة الكهربائية من الأردن عبر الشبكة الكهربائية السورية.

ويشهد لبنان أزمة كهرباء خصوصاً منذ مطلع الصيف مع تخطي ساعات التقنين 22 ساعة، وسط عجز السلطات في خضم الانهيار الاقتصادي عن استيراد الفيول لتشغيل معامل الإنتاج. وفاقم رفع الدعم عن استيراد المازوت الضروري لتشغيل المولدات الخاصة الوضع سوءاً.