استمع لاذاعتنا

جنرال إسرائيلي: “حزب الله” يتخذ المواطنين السوريين كـ “رهائن”

اعلن قائد الفرقة 210 للجيش الإسرائيلي، العميد رومان غوفمان، أن أكبر خطر على الجيش الإسرائيلي في منطقة الجولان حاليا يمثله “حزب الله” اللبناني، وليس سوريا.

وقال في تصريح لوكالة “تاس” الروسية، إن “الخطر الأكبر إذا نظرنا إلى الحدود السورية، فهو بناء جبهة من قبل إيران وحزب الله في جنوب سوريا ضد إسرائيل”.

واضاف “هذا هو الخطر الرئيسي. ونرى الخطر ليس من السوريين أو سوريا بحد ذاتها، التي يجب أن تقوم بإعادة إعمار نفسها كدولة، وفي الحقيقة تتسلل إيران وحزب الله إلى المنطقة ويحصنان مواقعهما هناك باطراد وبشكل متواصل”.

وتابع  “هذا خطر كبير بالنسبة إلينا، وبالنسبة إلى الحكومة السورية والمواطنين السوريين جنوب سوريا”، مضيفا أن “حزب الله” يتخذ المواطنين السوريين في الجنوب كـ “رهائن”.

وأعرب الجنرال عن رأيه بأن “سوريا الآن في حالة تدهور كبلاد والجيش يتعافى بعد كارثة، ولذلك فإنه على الحدود اللبنانية الخطر أكبر بكثير، وحزب الله هو جيش إرهابي حقيقي. لكننا نرى أن الجيش السوري بدأ يستعيد قدراته وهذا سيستغرق عدة سنوات”.

وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي نفذ خلال الأسابيع الأخيرة عدة عمليات ضد المواقع السورية في منطقة الجولان دون الدخول في اشتباك مع الجنود السوريين.

واعتبر أن الهدف الاستراتيجي بالنسبة لإسرائيل هو منع تواجد إيران و”حزب الله” في جنوب سوريا وفي سوريا بشكل عام.