استمع لاذاعتنا

حرب المجذوب وبو صعب على “التربية”

قال الوزير السابق الياس بو صعب أنه “لو صرفت المبالغ الموجودة في مصرف لبنان والتي قمت برصدها في وزارة التربية حينما كنتُ وزيراً، وهي مخصصة لتطبيق البرامج التفاعلية في المدارس الرسمية، لكنا انجزنا التعليم الالكتروني عن بعد وكنا أمنا اجهزة كمبيوتر لكل الطلاب في المدارس الرسمية”.

وكشف بو صعب في حديث تلفزيوني أنّ “وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال طارق المجذوب هو الذي يعرقل صرف المبلغ الذي أقره مجلس النواب، لتطبيق مناهج تفاعلية إلكترونية في المدارس الرسمية”.

وقال: “لا اعتقد ان المجذوب يعرف كيف يتصرف بهذه الاموال وهو لا يملك القدرة على ادارة هذا الملف، ولذلك رمى المسؤولية على المركز التربوي الذي قام بعمله بالنهاية”.

وأضاف: “لم أتكلم منذ أشهر مع المجذوب لأنه أخذ وزارة التربية إلى مكان لم يرحم فيه الطلاب ولا الأهل ولا المدارس الخاصة ولا المدارس الرسمية وفقدت الأمل منه، وهو معرقل بطبيعته”.

وعن قضية إقالة مديرة المركز الوطني للبحوث والإنماء السابقة ندى عويجان، قال بو صعب: “فليحققوا مع ندى عويجان، وأصلا هم حققوا، وتبين أن الوزير زوّر الإقالة، وهناك شكاوى بحقه من أكثر من موظف، وأنا لم أرسل له رسالة إطلاقاً، ولم أقل عن أحد خط أحمر، ولم أكلمه إطلاقاً”.

يذكر أن المجذوب أشار سابقاً إلى أن “الفساد مستشري في الوزارة، والغالبية الكبرى من الموظفين هم سياسيون”، مؤكدا أن “موازنة وزارة التربية والتعليم العالي كانت 900 مليون دولار، وهذا المبلغ كان يجب أن يضع الوضع التربوي في لبنان في مراكز متقدمة أكثر بكثير من ما هي عليه، بالإضافة إلى البرامج الأخرى تحصل على موازنات أكثر من 400 مليون دولار.

ولفت الوزير المجذوب في حديث تلفزيوني، إلى أن “رئيسة مركز البحوث والإنماء السابقة ندى عويجان هي ابنة خال الوزير السابق الياس ابو صعب، وهو قال حرفيا لي، بأنها خط أحمر، وأنا قلت له بأن الخط الأحمر هو 1300 ألف طالب لبناني وليس موظفة في وزارة التربية”.

وشدد على أن “وزارة التربية منهوبة، ولو بقيت أكثر، لكان شاب شعري أكثر، وما رأيته غير مقبول إطلاقا، وهناك بعض الموظفين يتحدون الوزير وعند اتخاذ إجراء لا يتم تبليغه به.