الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله متخوّف من عدم الاستقرار السياسي

توقعت مصادر واردة متابعة “ان تتبلور الصورة في الساعات المقبلة” على المستوى الحكومي.

وقالت المصادر لـ «”للواء” إن الشروط لم تعالج بعد، ملاحظةً أن ارتفاع حدة الحملات قد تؤشر إما إلى تعذر التأليف أو إلى استعجال الأمر لاسيما قبيل انتهاء ولاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي أُعدّ له في الأسبوع الأخير برامج لقاءات ونشاطات حافلة.

ورأت المصادر أن دخول حزب الله على خط التأليف عائد إلى خشية الحزب من انعكاس عدم الاستقرار السياسي على الناحية الأمنية، مشيرةً إلى أن اللاستقرار السياسي يعود إلى أن تركيبة الكتل في المجلس النيابي تحول دون وجود اكثرية يمكن الركون إليها من قبل الحزب لمواجهة الضغوط الإقليمية والخارجية على لبنان من جهة، وعلى المقاومة من جهة أخرى.

في السياق، أكد قيادي بارز في 8 آذار أن حزب الله يرمي بثقله “لتفادي الفوضى الدستورية” التي “لها اول وليس لها اخر”، مضيفاً أن الجهود المبذولة ستتكثف اكثر خلال الايام المقبلة، وعسى ان يشكل تلويح عون الجدي بقبول استقالة الحكومة، او انسحاب وزراء التيار منها لإفقادها الميثاقية، حافزًا كي يعيد الجميع حساباتهم.

وكشف القيادي أن هذا التصعيد وعرقلة التاليف من قبل عون وميقاتي متعمد، ولا نسيء الظن اذا قلنا بأن الجميع يتصرف وكأن الفراغ مطلوب على مستوى الرئاستين الاولى والثالثة من اجل وضع كل الملفات على الطاولة دفعة واحدة، بغية التوصل الى تسوية حكومية ورئاسية شاملة للسنوات الست المقبلة، بما تتضمنه من تفاهمات حول الاقتصاد والتعيينات وحاكمية مصرف لبنان واهمها إدارة القطاع النفطي”.