“حزب الله” يبحث عن مرشحين موارنة و”التيار” عن مرشح شيعي في كسروان جبيل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

بعد إعلان “حزب الله” رسمياً، مطلع الأسبوع، الطلاق الانتخابي مع “التيار الوطني الحر”، في دائرة كسروان – جبيل، يخوض الطرفان معركة تشكيل لائحتيهما، في ظل إصرار كل منهما على التضييق على الطرف الآخر، والحصول على مرشحيه وناخبيه. ولعل هذه الدائرة هي الوحيدة، إذ تتخذ المواجهة بين الحليفين السياسيين هذا المنحى، بحيث يتكتم “حزب الله” تماماً على الشخصيات التي يتواصل معها في كسروان للانضمام إلى لائحته خوفاً من ضغوط يمارسها “الوطني الحر” لحثهم على عدم الموافقة على خوض المعركة على لائحة حليفه.

وكشفت مصادر مشاركة في المفاوضات الحاصلة في المنطقة المذكورة عن “صعوبات يواجهها “حزب الله” في تشكيل لائحة تضم مرشحه عن المقعد الشيعي مسؤول منطقة جبل لبنان والشمال في الحزب حسين زعيتر إلى مرشحين اثنين آخرين أو 3 موارنة موزعين بين كسروان وجبيل، باعتبار أن التوجه هو لعدم تشكيل لائحة مكتملة، أي من 8 مرشحين، بل لائحة تضم على الأقل 40 في المائة من عدد المرشحين، كما ينص القانون الانتخابي”، لافتة في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى “مفاوضات واتصالات مفتوحة مع القيادي في “التيار الوطني الحر” بسام الهاشم، والوزير السابق جان لوي قرداحي، كما مع النائبين يوسف خليل وجيلبرت زوين وآخرين”.

وأضافت المصادر: “أما التفاهم في ربع الساعة الأخيرة على تشكيل لائحة موحدة بين الحزب والتيار، فأمر لن يتم، وقد بات أمراً مفروغاً منه بعد خروج مرشح الحزب للإعلان شخصياً أنه لن يكون هناك تحالف انتخابي بينهما”.

وبحسب المعلومات، لم يحسم “التيار الوطني الحر” اسم المرشح الشيعي الذي سيواجه مرشح “حزب الله”، علماً بأنه على تواصل مع 3 مرشحين شيعة مستقلين، باعتبار أن الافتراق الانتخابي مع الحزب كان أحد أسبابه الرئيسية ترشيح زعيتر، الذي يتحدر من البقاع لا من جبيل، كما أنّه ينتمي تنظيمياً لـ”حزب الله”، ما أثار امتعاضاً في أوساط كسروان – جبيل، حتى بين أبناء الطائفة الشيعية أنفسهم.

وفي هذا السياق، قالت مصادر قيادية عونية لـ”الشرق الأوسط” إن “الطريقة التي تم بها إعلان ترشيح زعيتر، قبل التوصل إلى اتفاق مع (التيار الوطني الحر) حول اسمه أدت للافتراق الانتخابي في كسروان – جبيل، وهو ما قد ينعكس أيضاً على دائرة بعلبك – الهرمل، وإن كان الأمر لا يزال غير محسوم حتى الساعة”.

ويرأس اللائحة المدعومة من “التيار الوطني الحر” ورئيس الجمهورية في المنطقة العميد المتقاعد شامل روكز، وتضمه إلى النائبين سيمون أبي رميا ووليد خوري، مع ترجيح انضمام الوزير السابق زياد بارود إليها، والنائب السابق منصور البون.

ويضمّ قضاء كسروان 5 مقاعد نيابية للطائفة المارونية. أما قضاء جبيل، فله 3 نواب (مارونيان وشيعي واحد)، وقد تم ضم القضائين في دائرة انتخابية واحدة، في ظل القانون الانتخابي الجديد الذي يعتمد النسبية.

ولا تقتصر اللوائح الانتخابية التي ستتواجه في الدائرة المذكورة على لائحة “الوطني الحر” ولائحة “حزب الله”، باعتبار أن حزب “القوات” لا يزال ينكب على تشكيل لائحته التي يُرجح أن تضم النائب السابق فارس سعيد، ورئيس بلدية جبيل السابق زياد حواط. كذلك يعد النائب السابق فريد هيكل الخازن لائحة لم تتضح معالمها بعد.

وفي هذا المجال، كشف النائب يوسف خليل عن مفاوضات ناشطة يخوضها مع الخازن، أصبحت في مراحل متقدمة، لافتاً في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى أنه تم التواصل معه ليكون جزءاً من لائحة أخرى يتم العمل على تشكيلها، لكنه اعتذر، خصوصاً أن التفاوض معه تم بعد إغلاق باب الترشيحات. وأشار خليل إلى أن النائب جيلبرت زوين قد تنضم هي أيضاً إلى اللائحة مع الخازن.

وتؤكد مصادر في قوى 8 آذار، مقربة من “حزب الله”، أن الحاصل الانتخابي لتأمين فوز مرشح الحزب حسين زعيتر مؤمن، لافتة في تصريح لـ”الشرق الأوسط” إلى أن المعركة ستكون على إيصال مرشح آخر من هذه اللائحة، وأضافت: “الحزب يتفادى التواصل مع أي مرشح قد يستفز قيادة “التيار الوطني الحر”، ما يجعل حظوظ الكثيرين ممن نتواصل معهم تتراجع”.

 

المصدر بولا  اسطيح

شاهد أيضاً