الأربعاء 18 شعبان 1445 ﻫ - 28 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"حزب الله يحاول استغلال هذه القدرة لديه".. الصواريخ المضادة للدروع تهدّد الشمال الإسرائيلي

الميادين
A A A
طباعة المقال

أكّد مراسل “القناة الـ 13” الإسرائيلية في الشمال، اليوم الاثنين، أنّ “أهمّ التهديدات في المنطقة هي الصواريخ المضادة للدروع، حيث لا إنذار مُسبقاً بسبب إطلاقها”، مشيراً إلى أنّ حزب الله “يحاول استغلال هذه القدرة لديه”.

وأضاف أنّ “الساعات الـ24 الماضية كانت مشحونة ومعقّدة جداً في الشمال مع إطلاق الصواريخ على كل القطاع وهجمات من قبل الجيش الإسرائيلي طوال الليل”.

في هذا السياق، لفت المراسل الإسرائيلي إلى أنّ “الحدث الأهم كان في بيت هيلل حيث استهدف حزب الله سيارة فيها جنود”، ما يعكس “إحدى أهم التهديدات هنا، وهي الصواريخ المضادة للدروع”.

كذلك، فإنّ “هناك حدثاً ثانياً مهماً ألا وهو إطلاق الصواريخ من جهة سوريا في الجولان، الأمر الذي قد يفيد بتغيير الاتجاه من ناحية سوريا”، وفق المراسل.

بدوره، صرّح العقيد في احتياط الجيش الإسرائيلي، كوبي ميروم، بأنّ “واقع وجود حزب الله على بعد بضعة كيلومترات من الحدود هو أمر لا يحتمل”.

وقال ميروم، في مقابلة إذاعية، إنّ “إسرائيل ترتكب خطأً استراتيجياً خطيراً في الساحة الشمالية”، مشيراً إلى أنّ “الحادث الخطير الذي وقع في بيت هيلل أثبت فقط لأولئك الذين لم يفهموا أنّ واقع وجود حزب الله على بعد بضعة كيلومترات من الحدود هو أمر لا يحتمل”.

ورأى أنّ “هناك تحدّياً كبيراً للأمن القومي في المنطقة، فيما إسرائيل تتصرف وكأنّ الـ 7 من تشرين الأول لم يحدث”، إذ إنّ الجيش بالكاد يردّ، وذلك “وضعٌ لا يطاق”.

أتى ذلك بعدما نفّذ حزب الله، أمس الأحد، 7 عمليات ضد الجيش الإسرائيلي، كان أبرزها على قاعدة “بيت هيلل” التي تقع على بعد أكثر من 3 كيلومترات عن الحدود اللبنانية – الفلسطينية، والتي أدّت إلى وقوع 11 إصابةً.

وعلّقت قناة “كان” الإسرائيلية على هذه العملية، قائلةً إنّ حادث إطلاق الصاروخ على “بيت هيلل” استثنائي لبعد المستوطنة عن خط الحدود مع لبنان.