الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله يستهدف مستعمرة شوميرا

صدر عن المقاومة الاسلامية حزب الله بيان جاء فيه: “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏اعتداءات الجيش الإسرائيلي على القرى الجنوبية الصامدة والمنازل المدنية ‏استهدف ‌‌‏مجاهدو ‌‏المقاومة الإسلامية عند الساعة (7:30) من صباح يوم الأحد 21-04-‌‏2024 مبنى يستخدمه ‏جنود الجيش الاسرائيلي في مستعمرة شوميرا، بلدة طربيخا اللبنانية، بالأسلحة المناسبة”.

وكان نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، قد أكد أن “اكثر من 12 صاروخاً باليستياً وصلوا إلى قاعدة نيفاتيم في النقب وقاعدة مخابراتية أخرى في جبل الشيخ والإسرائيلي اعترف بأربعة، إذاً لم يكن الإيراني يريد شيئا استثنائيا لم يحققه، وإنما أراد أن تصل الصواريخ فوصلت ولذلك قال الإيراني أنه حقق الهدف”.

وخلال مقابلة أجرتها معه قناة NBC News الأميركية، لفت قاسم إلى جهوزية ايران للرد إذا فكرت اسرائيل بالاعتداء أو قررت القيام بأي عمل عدواني ضد ايران”، معتبراً أنه “لم يكن مناسباً لأحد من الدول العربية أن تساند إسرائيل في هذا الموقع مهما كانت المبررات، وشعوبهم هي التي تحاسبهم على مواقفهم”.

وأشار الشيخ قاسم إلى عدم رغبة حزب الله في خوض حرب كبرى وشاملة لكنه لا يمكن أن يسكت على توسيع العدوان الإسرائيلي ضده ونحن جاهزون للمواجهة إذا قرَّر الإسرائيلي ذلك، قائلاً: لدينا عمليات يومية في المواجهة وهذا ما نراه في آلية المساندة لغزة في ظروفها الحالية، ونحن مستمرون في هذه الطريقة”.

وجدد قاسم التأكيد على ربط الجبهة الجنوبية بجبهة غزة، مطالباً المجتمع الدولي بوضع حد لإسرائيل لتتوقف عن الابادة الجماعية وارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

ولفت نائب الامين العام لحزب الله، إلى تورط أميركا بالحرب على القطاع، معتبراً أن الادارة الاميركية مسؤولة عما يجري في غزة، قائلاً: بايدن ونتنياهو متواطئان على مشروع واحد مع فروقات في التفاصيل لا تؤثر على المشروع”.

وتوجه الشيخ قاسم إلى الشعب الاميركي بالقول: استنكروا وأقنعوا الآخرين أن ما يحصل في غزة هو خلاف الانسانية لا يصح أن تروا أطفالا تقتل ونساء تقتل وبيوت تدمر وأميركا تتفرج فقط لأن هناك رئيس هو بايدن يعشق اسرائيل ويقبلها حتى ولو دمرت العالم! اعلموا أن العدوان الاسرائيلي الذي حصل على ايران ردت عليه بهذا المقدار وهي لا تريد حرباً، ولكن اعلموا ان إيران لن تسكت اذا اعتدي عليها من أي جهة كانت.