الأربعاء 11 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"حزب الله" يشنّ هجومًا جويًا على مقرّ قيادة للاحتلال.. وقصفٌ معادٍ موسّع جنوبًا

أعلن “حزب الله” في بيان، اليوم الأحد، أنّه “دعمًا لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادًا لمقاومته الباسلة ‏‏‏والشريفة”، شنّ مقاتلوه عند الساعة 10:00 صباحًا، “هجومًا جويًا بطائرات مسيرة انقضاضية على مقر قيادة مستحدث لجيش الاحتلال الإسرائيلي في القطاع الغربي، جنوب ثكنة يعرا، وأصابت أهدافها بدقة وأوقعت عددًا من الإصابات في صفوف جنوده”.

كما أعلن الحزب في بيان آخر، أنّه عند الساعة 10:00 استهدف مقاتلوه “موقع ‏جل العلام بالأسلحة المناسبة، وتمت إصابته إصابة مباشرة”.

بالمقال، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، إنّ “سلاح الجو أنهى منذ فترة قصيرة موجة واسعة من الهجمات على أهداف تابعة لحزب الله في لبنان”.

يأتي ذلك فيما واصل جيش الاحتلال عدوانه جنوبًا، حيث استهدفت غارة جوية معادية أطراف الناقورة، فيما أطلق رمايات رشاشة في اتجاه كفركلا.

وطال القصف المدفعي المعادي تلة حمامص في سردا، وخراج بلدة كفرشوبا ومنطقة الشقيف وخراج بلدة الخريبة، واستهداف منزلًا في حي القبوعة في كفركلا بقذيفتين حيث وقعت خسائر مادية.

كذلك قام العدو بتمشيط بالأسلحة الرشاشة المتوسطة من مستعمرة المطلة باتجاه الأراضي اللبنانية. وتعرّض محيط بلدات مروحين ورامية والجبين لقصف مدفعي معاد مباشر.

فيما تجدد القصف على تلة العويضة التي سقط فيها ٣ قذائف مدفعية.

تزامنًا، حلّق الطيران الحربي، فوق كل لبنان من شماله إلى جنوبه مرورًا فوق العاصمة بيروت وضواحيها، وصولًا إلى مدينة الهرمل والبقاع الشمالي.

وقرابة الحادية عشرة من صباح اليوم، تم تسجيل تحليق مكثف للطيران الحربي المعادي في أجواء منطقتي النبطية وإقليم التفاح وعلى علو مرتفع، تزامن ذلك مع تحليق مكثف ومتواصل منذ الفجر لطائرات تجسسية إسرائيلية من نوع “إم كا” في أجواء بلدات منطقة النبطية.

وكان القصف المعادي تجدّد صباحًا على أطراف وأودية بعض قرى القطاع الغربي، فيما أطلق “حزب الله” صاروخًا موجها على موقع الضهيرة.

وطالت الغارات الإسرائيليّة المتتالية بلدتيّ عين إبل ويارون، التي شهدت أعنف جولة قصف حتى الآن، وسُمع صدى هذه الغارات في مناطق جنوبية عدة وصولاً إلى النبطية وصور.

فيما شنّ ​الطيران الحربي المعادي​ 6 غارات على حرش ​يارون​ وكونين، و3 غارات على أطراف بلدة مارون الراس، وحلّق في أجواء القرى الحدوديّة في القطاعين الغربي والأوسط، وعلى علوّ متوسّط.

تزامن ذلك مع قصف مدفعي معاد استهدف أطراف عيترون وكونين ومحيبيب. كما طالت القذائف المعادية أطراف بلدة الطيبة وكفركلا.

وكان جيش الاحتلال استمر طيلة الليل الفائت وحتى صباح اليوم، بإطلاق القنابل المضيئة فوق قرى قضاء صور والساحل البحري، فيما حلقت الطائرات الاستطلاعية فوق القرى المتاخمة للخط الأزرق في القطاعين الغربي والأوسط.

كما أطلق جيش الاحتلال عند ساعات الفجر الأولى من هذا اليوم، رمايات رشاشة من مواقعه قبالة بلدة عيتا الشعب على أطراف البلدة التي تعرضت لقصف مدفعي معاد، طال أيضًا بلدة رامية.

من جهة أخرى، يعمد الأهالي من سكان القرى المتاخمة إلى استغلال فترات الهدوء لتأمين احتياجاتهم من الغذاء والدواء، حيث يستهدف العدو الأجسام المتحركة والسيارات المدنية خصوصًا في فترة الليل.