حزب الله ينفي تصريحات نصرالله.. وفيديوهات سابقة “تذكر”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نفى حزب الله، الثلاثاء، ما نشره موقع “فردا نيوز” الإيراني من كلام منسوب لأمينه حسن نصر الله خلال لقاء مع الجالية الإيرانية في لبنان. وأكدت العلاقات الإعلامية للحزب أن ما ورد عارٍ من الصحة جملة وتفصيلاً.

إلى ذلك، اعتذر الموقع الإيراني المقرب من التيار الأصولي المتشدد والموالي للمرشد الأعلى للنظام الإيراني علي #خامنئي، عن نشره تصريحات حسن نصرالله التي اعتبر فيها أن مكانة الولي الفقيه تعلو على الدستور اللبناني، مبرراً ذلك بأنه كان “خطأ مراسل الموقع”.

وذكر الموقع في توضيح مقتضب الثلاثاء أنه “في اليوم الماضي، تم نشر خبر حول تصريحات نصر الله أمام الإيرانيين المقيمين في لبنان عبر موقع “فردا نيوز” الإخباري، ولكن الخبر عار من الصحة، لأنه ورد من مصدر غير موثوق”.

وكان موقع “فردا نيوز” ذكر أن أمين عام #ميليشيات_حزب_الله، حسن نصرالله، أعلن أن مكانة ولاية الفقيه فوق الدستور اللبناني، وتنفيذ أوامره واجب إجباري”.

وذكر نصرالله أن حزب الله ولد مع الثورة الإيرانية، وهو أهم تجربة لولاية الفقيه خارج #إيران.

كما أعلن نصر الله مبايعته المطلقة لولاية الفقيه، ضارباً الصيغة اللبنانية من أساسها، ومدعياً أن كبرى مدن #لبنان طرابلس وصيدا كانتا شيعيتين، وكذلك جزين.
فيديوهات سابقة تذكر بتصريحات مماثلة

وعلى الرغم من النفيين، يذكر اللبنانيون العديد من الفيديوهات التي ظهر فيها حسن نصر الله يتكلم عن ولاية الفقيه، ويتمنى أن يكون لبنان جزءاً لا يتجزأ منها.

كما ظهر نصر الله مرارا ليؤكد أن حزب الله مستعد للتضحية وبذل النفس والدماء في ما أسماه “مجرى ولاية الفقيه”.

إلى ذلك، وفي أكثر من مرة، أكد نصر الله أن حزب الله هو امتداد لمشروع إيران، وأن أمواله وعتاده تأتي “بكل فخر” من إيران، بحسب ما قال في أحد خطاباته الماضية.

يذكر أنه في يناير الماضي، أفاد تقرير صادر عن “مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات” بأن ميليشيات حزب الله تتلقى ما بين 700 و800 مليون دولار سنوياً من إيران لتمويل أنشطتها الإرهابية.

وذكر التقرير أن إيران كانت تمد حزب الله بنحو 100 مليون دولار سنوياً، ارتفعت خلال 10 سنوات إلى 200 مليون دولار سنوياً.

وفي الفترة ما بين عامي 2006 و2009، تم رفع قيمة التمويلات الإيرانية للميليشيات اللبنانية الإرهابية إلى 350 مليون دولار سنوياً، نظراً لارتفاع أسعار البترول.

ومع دخول عام 2009، خفضت طهران قيمة تمويلها لحزب الله بحوالي 40%، نظراً لتدني الأسعار العالمية للبترول، وكذلك بسبب العقوبات الدولية التي فُرضت عليها بسبب برنامجها النووي.

 

 

المصدر العربية نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً