استمع لاذاعتنا

خبير متفجرات إيطالي: انفجار بيروت لم يكن بسبب نيترات الأمونيوم بل مستودع ذخيرة

أكد خبير المتفجرات الايطالي المهندس دانيلو كوبي ان “انفجار مرفأ بيروت لم يكن بسبب نيترات الأمونيوم، بل سببه مستودع ذخيرة”.

 

مؤسس SIAG، وهي شركة متفجرات مدنية مقرها في بارما، “نيترات الأمونيوم تصنع دخاناً أصفر ولكن في هذا الإنفجار نرى دخاناً برتقالي وأحمر أولاً. ثانيًا: لم يكن 2700 طناً ، لأنه لو كان 2700 طناً يعني أكثر من 100 حاوية من نيترات الأمونيوم. و 100 حاوية لا يمكنها أن تنفجر في نفس الوقت تماماً هكذا. أضف أن نيترات الأمونيوم وحدها لا تحدث إنفجاراً. حسب ما أرى هذا مستودع ذخيرة يحوي حوالي ١٠ طن من الذخيرة”.

نيترات الامونيوم تستعمل كما قال تستعمل كوبي للتخصيب، مؤكداً “هي لا تنفجر بحد ذاتها، يجب إضافتها مع مواد أخرى وجمعها كي تصبح من المتفجرات. وأشك أن تكون النيترات التي يتحدثون عنها، مجهزة مع مواد أخرى للتفجير جعلوا منها قنبلة ضخمة في المرفأ جاهزة لتفجير المنطقة” واضاف” لا أحد يصنع قنبلة ضخمة بهذا الحجم إلا إذا كان معتوهاً وخصوصاً قرب مستودع أسلحة. لأن هذه الإنفجارات الصغيرة التي نراها ليست مفرقعات نارية بل مستودع أسلحة. وماذا يفعل مستودع مفرقعات قرب مستودع متفجرات؟ القصة لا تبدو متماسكة أو منطقية”.