الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خلف: إنه زمن الإنقاذ لا زمن المبارزات السياسية العبثية

أعلن النائب ملحم خلف في تصريح في يومه الـ439، في مجلس النواب: “أنه زمن الانقاذ لا زمن المبارزات السياسية العبثية: لننتخب رئيسا للجمهورية.

فيما يتوسّع العدوان الاسرائيلي في المنطقة بشكل هستيري، يدخل لبنان من خلال ارتدادات هذا العدوان، في دائرة الخطر الأكبر لترتفع معها ضرورة التصدي بقرار وطني جامع محصن للجبهة الداخلية.

ان التضامن الداخلي المطلوب والوحدة الوطنية المنشودة اليوم، هما الرد الانجع والانجح لمواجهة عنصرية الكيان الصهيوني ودرء الخطر عن الوطن وتحصينه.

ان العيش معا هو أساس قيام لبنان وهذا مدون في مقدمة الدستور، وهو السلاح المضني بوجه النظام الديني للعدو الصهيوني. ولا حاجة للتأكيد مجددا على ان حماية المجتمع اللبناني من الاخطار الخارجية، التي قد تطيح به من دون انتقائية، لا تكون إلا بتحصين الجبهة الداخلية. إذ لا حماية لنا الا بحماية بعضنا البعض، والوقت لم يعد يسمح لاي من القوى السياسية التقليدية من زيادة التناحر ومن الاستمرار في اللعب على حافة الهاوية.

فلا التفرد مقبول ولا الانكفاء مسؤول. إنه زمن القرارات الشجاعة والتاريخية، انه زمن الانقاذ ! والانقاذ يكون في اتخاذ القرار الوطني الجامع والشجاع بانتظام الحياة العامة من خلال امتثال النواب، جميع النواب، الى الدستور وانتخاب رئيس للجمهورية، وليس بتعليق احكامه.

واذا كان رؤساء هذه القوى السياسية التقليدية لا يزالون يعيشون في عليائهم ويريدون ان يبقوا في مواجهة بعضهم البعض لحساباتهم الشخصية، فعلى النواب وخصوصاً المنخرطين في هذه القوى ان يعقلنوا رؤساءهم، كما عليهم مسؤولية ان يتحرروا من سطوة رؤساء احزابهم لان الوطن بخطر شديد وهو بحاجة ماسة للانقاذ”.

وأضاف: “فلنتحد من أجل أولادنا ومن أجل شعبنا ومن أجل أهلنا، ولننتفض وطنيا لا طائفيا ولا مذهبيا ولا فئويا. ولنبادر سوية إلى عملية انقاذ الوطن باعلاء المصلحة الوطنية على المصالح الطائفية والمذهبية والفئوية. ولنتتعاضد في هذ الظرف الدقيق، ولتتكاتف بوجه الأخطار. ولتكن مصلحة شعبنا أولوية الاولويات، ولنحم بعضنا البعض قبل ان يفتك بنا الموت”.

وختم خلف: “هلموا فورا وبحكم القانون، نلبي دعوة الدستور الى انتخاب رئيس للجمهورية ولنبدأ معه عملية انقاذ الناس والجمهورية ولنتحلق من حول الرئيس العتيد ولندعمه في مواجهة اي خطر خارجي في ظل العواصف الاقليمية الداهمة ونحمي بذلك بعضنا بعضا. إنه زمن الانقاذ لا زمن المبارزات السياسية العبثية”.