الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خلف غياب نواب صيدا عن اجتماع المستقلين كتلة قد تتوسع!‏

يوم الاثنين الماضي اجتمع 16 نائبًا مستقلًا للمرة الأولى في مجلس النواب، لمحاولة تقريب وجهات النظر في ما بينهم. لكن نواب التغيير لم يحضروا جميعا اذ تغيب منهم: بولا يعقوبيان ، حليمة قعقور، ابراهيم منيمنة، سينتيا زرازير وميشال الدويهي. ولم يحضر ايضا نواب صيدا الثلاثة: اسامه سعد وعبد الرحمن البزري وشربل مسعد.

واذا كان للنواب الخمسة اعتباراتهم التي بررها بعضهم لجهة عدم المشاركة، فإن تغيّب نواب صيدا الذين وجهت اليهم الدعوة لللاجتماع، طرح علامات استفهام واسعة، خصوصا ان النائب سعد شكل رأس حربة في ثورة 17 تشرين ضد المنظومة الحاكمة وما زال، فما هي خلفيات الغياب وهل يسهم في تشتيت قوى المعارضة في الاستحقاق الرئاسي فتنتصر المنظومة مجددا ؟

تقول اوساط صيداوية لـ”المركزية” ان نواب صيدا مستقلون، رفعوا الاستقلالية وعدم التحالف مع اي من نواب الطبقة السياسية شعار معركتهم الانتخابية ومستمرون في احترام الشعار.وتاليا لن ينضموا الى تكتلات شاركت في الحكم مع المنظومة مهما كانت مواقفها اليوم. كما ان خياراتهم الاستراتيجية في ما خص المواضيع المتصلة بالقضية الفلسطينية ومقاومة اسرائيل لا تتلاقى مع طروحات بعض المشاركين في اللقاء.

وتكشف ان النواب الثلاثة باقون متحدين ضمن كتلة يُتوقع ان تتوسع دائرتها في ضوء اتصالات تجري مع نواب مستقلين من بيروت والجنوب تتقاطع مواقفهم الاستراتيجية معهم وقد يصل عددهم الى ستة نواب.

    المصدر :
  • المركزية