الخميس 12 محرم 1446 ﻫ - 18 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خلف: "نواب التغيير" لن يشاركوا في جلسة التمديد لرتبة عماد

دعا النائب ملحم خلف إلى “التنبه لعدم السقوط في استدراج العدو الصهيوني لما يرغب به من حروب قد تكون على لبنان”، مشددًا “على ضرورة اتخاذ كل القرارات التي تجنب لبنان أي حرب لا طاقة له عليها، ووجوب اتخاذ الموقف الوطني الجامع الذي يحمي المصلحة العليا للبنان”.

ورأى في حديث إلى “صوت كل لبنان”، أنّ “ما يجري في غزة هو انعكاس لفشل الشرعية الدولية بتطبيق القرارات الدولية تجاه فلسطين”، مبيّنًا أنّ “هناك أكثر من مئة وثلاثة وثلاثين قرارًا دوليًا وأمميًا وإدانات تجاه الكيان الإسرائيلي الذي لا يحترم القانون الدولي العام ولا القانون الإنساني”.

واعتبر أنّ “على الدول العظمى الأخذ بعين الاعتبار أن ما يجري اليوم في فلسطين هو استمرارية للانتهاكات التي لا يمكن قبولها من قبل الكيان الإسرائيلي وهو بمثابة “جريمة ضد الله” وليس جريمة ضد الإنسانية وحسب”، مشيرًا إلى” أهمية عدم اعتماد الازدواجية في المعايير في تطبيق القوانين والمواثيق الدولية، وهو ما يفرض منطق الظلم غير المقبول”.

وعلى صعيد آخر، أوضح خلف أنه ومن معه من نواب تغييريين، لن يشاركوا في أي جلسة يدعو إليها الرئيس نبيه بري يكون على جدول أعمالها التمديد لرتبة عماد، وقال: “هناك موقف دستوري مبدئي اتخذ إبّان الدعوة إلى جلسة التمديد للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، ولم يختلف الوضع الآن، الأولوية هي لإعادة تكوين السلطة التي تبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية، وكل جلسة غير جلسة انتخاب هي غير دستورية وتخالف أحكام المادة 75 ولا انتقائية ما بين جلسة وأخرى”.