الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خليل: مقاطعة جلسة الموازنة حق ديمقراطي لكنّ المتضرّر هو المواطن

رأى عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب “علي حسن خليل”، أنّ “المقاطعة حق ديمقراطي ولم يكن لدينا مشكلة بتأمين النصاب، ولكن تأجلت الجلسة لـ26 الشهر” معتبرًا أنّ المتضرر هو المواطن الذي يريد تأمين قوته ودوائه.

وفي تصريح بعد جلسة مناقشة الموازنة، قال: “كان موقفنا واضحًا أننا أمام موازنة لا تعبّر عن طموح أي أحد، لكن هناك فرق بأن تبقى الأمور فلتانة، وإن أي ضبط للإنفاق وأي تحقيق لجزء من مطالب الناس أفضل من عدم إقرار موازنة، والحكومة لم تلتزم بمواعيد تقديم الخطة، والمسؤولية الدستورية بإقرار الموازنة لا يمكن ربطها بالخطة الإقتصادية”، مضيفًا: “صحيح أن الأساس هو خطة التعافي ولكن ليس للموازنة، ويجب أن يكون هناك خطة إقتصادية تترافق مع مجموعة قوانين، لكنّ الربط بين إقرار الموازنة والخطة الإقتصادية لم نسمعها من البنك الدولي وغيره”.

ورأى أن “ما حصل هو تبرير تأخير تصحيح الدولار الجمركي وخسارة الدولة المزيد من الأموال، 86 الف طالب بالجامعة اللبنانية انتزعنا 550 مليار ليرة لتشغيلها”، وقال: “كنا نحاول تعديل الموضوع بطريقة معقولة، ومن يقول بأن الـ3 أضعاف تظلم البعض فإنّ هذا كلام غير صحيح، وقلنا إننا مستعدون للمناقشة لإنصاف أصحاب الرواتب المتدنية”.