الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

درغام لصوت الناس: لا شيء يمنع من التفاهم مع القوات ولا تعاون حتى اللحظة مع فرنجية

اعتبر النائب اسعد درغام أن على رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ان يقوم بجهد اضافي لتشكيل حكومة حتى إن وصلنا الى فراغ رئاسي يكون هناك حكومة تعالج الامور بحدّها الادنى.
وقال في حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود عبر “صوت بيروت انترناشونال” و”ال بي سي اي”: “البيانات بيننا وميقاتي من نتائج الازمة”، سائلا: “امام كلّ هذا الواقع الا يستدعي الامر ان يبحث ميقاتي عن مخرج لتشكيل حكومة؟”.
وأضاف: “ميقاتي تعامل مع كتل نيابية واخذ برأيها فيما ذهب الى الرئيس ووضع التشكيلة من دون مناقشة والوقت برهن ان ميقاتي غير جدي”.
وعن امكانية تشكيل حكومة قال: “ربما اشتدّي ازمة تنفرجي” ونحن في لبنان واليوم ان ذهبنا الى فراغ رئاسي من دون حكومة هناك مشكلة في البلد “.
واعتبر اننا “بحاجة للمّ شمل”، معتبر ان “رئيسا قويا يستطيع ان ينجح بلمّ الشمل”.
وتابع: “كائنا من اتى رئيس جمهورية لا يمكن ان يأخذنا الى الانقاذ ان لم يكن هناك ارادة جامعة فالجميع مسؤول عن السنوات الـ30 الماضية”.
وقال: “ان لم نستطع تأليف حكومة كيف سنتمكن من انتخاب رئيس ولا سيما في توزيع القوى الحالي؟”.
وكشف ان “الموضوع الرئاسي لم يناقش في الهيئة السياسية للتيار”، قائلا: “رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مرشح طبيعي للرئاسة ولكننا لم ندرس بعد ما ان كنا سنطرح مرشحا ولسنا في جو تعاون مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية حتى اللحظة وحتى اليوم لا تفاهم ولا يمنع مع القوات ان نتفاهم ومن الطبيعي الحديث مع كل الناس “.
وتابع: “لا حديث حتى الآن بالمباشر مع القوات في موضوع الرئاسة ولكن من الطبيعي ان يكون هناك حديث ونقاش مع القوات ولا سيما في انتخابات رئيس الجمهورية وهو موقع مسيحي”.
واردف: “القصة ليست قصة رئاسة جمهورية فقد اتى افضل رئيس ولم نستطع ان نحقّق شيئا فالرئيس ميشال عون حين اتى كان يجمع البلد ولكن بتركيبات البلد وعمليات العرقلة وصلنا الى ما وصلنا اليه”، مضيفا: ” اي مواصفات وحدها لا تكفي ان لم تقتنع كل القوى السياسية اننا نريد ان نبني بلادا “.
وفي موضوع انفجار المرفأ، قال: “القاضي طارق بيطار يستطيع ان يصدر القرار الظني وان لم يكن ذلك باستطاعته فليستقل “.
وفي الموضوع المالي، قال: “بالنسبة للودائع يجب الفصل بين المدخر والمستثمر ولا يمكن القول للموظف الذي وضع تعويضه وجنى عمره في المصرف كما تعامل مستثمرا وضع امواله ليجني ارباحا طائلة “.
وتابع: “للوصول الى مرحلة ردّ الودائع كاملة ستصل الى مرحلة رهن الاصول فهل الاصول للمودعين او الشعب اللبناني؟ “.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال