الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رئيس مجلس رجال الأعمال اللبنانيين - الكويتيين: ينذر بدخول الاقتصاد اللبناني  مرحلة ركود جديدة

أبدى رئيس مجلس رجال الأعمال اللبنانيين – الكويتيين، أسعد صقال في بيان، “تخوفه من خسارة الموسم السياحي في الصيف المقبل، الأمر الذي ينذر بدخول الاقتصاد اللبناني  مرحلة ركود جديدة”.

وأضاف: “من الواضح جداً أن السياحة في لبنان كانت الرافعة الأساسية للاقتصاد اللبناني والنشاط الاقتصادي، الذي تم تسجيله خلال عام 2023 حتى 7 تشرين الأول.

وتابع: “إن الأرقام المسجلة خلال هذه الفترة شكلت الركيزة الأساسية لكل التطورات الإيجابية التي شهدناها في كل مختلف المؤشرات الاقتصادية والمالية في عام 2023، والتي امتدت حتى هذه اللحظة”.

وأردف: “نحن اليوم على أبواب فصل الربيع. وكما هو معلوم، فإن نيسان وأيار يشكلان الفترة التي يتم التحضير فيها لفصل الصيف من قبل السياح العرب والأجانب، وحتى من قبل المغتربين اللبنانيين. وهنا، الخوف الكبير من تطورات سلبية في ملف الحرب على غزة والحرب الدائرة في الجنوب التي من شأنها الانعكاس سلبا على عمليات الحجوزات إلى لبنان”.

ولفت إلى أن “الحرب في غزة في حال طالت، واستمرت الحرب في جنوب لبنان، كما هو حاصل حاليا، فلن تكون نتائج الصيف كما في عام 2023″، وقال: “إن التوقعات تشير إلى أن حركة السياحة ستكون أقل بكثير مما تحقق في عام 2023 أي بين 30 و40 في المئة مما كانت عليه في الـ2023”.

أضاف: “هذا يعني أنه إذا حققنا مداخيل في موسم الصيف 2023 من خلال السياحة بين 3 و4 مليار دولار، فإن أقصى ما يمكن تحقيقه صيف 2024 هو حوالى مليار ونصف مليار دولار، مما يعني أن الخسائر ستكون هائلة”.

وأوضح أن “الخسائر لن تبقى محصورة في القطاع السياحي، الذي يشغل كل القطاعات في لبنان من زراعة ونقل وصناعة وخدمات على اختلافها وغير ذلك”، وقال: “لذلك، ستطال الخسائر كل القطاعات، مما يعني  أن هناك خوفا متجددا، في حال استمرار هذه الحرب من دخول لبنان مرحلة ركود جديدة”.

أضاف: “أما إذا حصلت حرب شاملة بين إسرائيل ولبنان، فهناك كارثة اقتصادية واجتماعية وإنسانية ستحصل، والجميع يعرف ويحذر من هذا الموضوع”.

وإذ طالب بـ”تفادي هذه الكارثة”، قال: “من الضروري جدا العمل بأقصى الإمكانات من أجل تحييد لبنان عن الحرب”.

ودعا إلى “انتخاب رئيس جمهورية الآن وتطبيق الورقة الكويتية”، معتبرا أن “ذلك يشكل الركيزة الأساسية لخلاص لبنان واللبنانيين”، وقال: “بذلك، نقبل على فصل صيف أفضل بكثير من عام 2023، إذ سيزور لبنان عدد كبير من الأشقاء الكويتيين والسعوديين والإمارتيين وكل الخليجيين الذي يعتبرون من أهم الدعائم الأساسية للسياحة اللبنانية”.

وختم: “عندها، اتوقع أن تتخطى المداخيل السياحية الـ6 مليارات دولار في صيف 2024”.