الثلاثاء 11 محرم 1444 ﻫ - 9 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رامي فنج: "السيادية والسلاح" من ثوابتنا الاساسية.. وليس لدينا حتى اليوم اسم لرئاسة الجمهورية

رأى النائب رامي فنج ان لبنان اليوم بحاجة لكل دقيقة لإنقاذه من الارتطام الكبير الذي يعيشه، مشيرا الى ان الاستحقاق الرئاسي هو استحقاق ضروري للانتقال الى مرحلة جديدة لقيامة لبنان واذا استمرينا بالوضع الحالي فنحن ذاهبون الى أكثر من كارثة.

ولفت فنج في حديث خاص لصوت بيروت انترناشونال وضمن برنامج “مع ديانا” الى ان كل ما حصل في العهود السابقة ما بعد عام 1992 الى حد اليوم من اعمال تراكمية أوصلنا الى الانهيار الاقتصادي والمالي وعدم القدرة على إدارة الوطن على كل المستويات. وأضاف ان كل من حكم في السلطة التنفيذية ما بعد الطائف ولم يطبّقوه أوصلوا البلد الى ما نحن عليه اليوم. وأكد اننا بحاجة الى حكومة بعيدة عن المحاصصة السياسية وان تكون أصيلة ولديها الكفاءة السياسية، لافتا الى ان كل الحقبة الموجودة ان كان بالرئاسة الثالثة او بالرؤساء الثلاثة كانوا مشاركين ومتساويين في الأداء ويتحملون المسؤولية، وأضاف ان كل شخص لم يقم بمهامه وعمل على توقيف الانهيار الحاصل يتحمل المسؤولية.

رئاسياً، تمنى فنج ان يأتي الى سدة الرئاسة شخص لديه مواصفات وطنية جامعة ولديه القدرة على أخذ قرارات سيادية واقتصادية وامنية جامعة على مستوى توحيد الوضع اللبناني.

حكومياً، اعتبر انه بالرغم من الظروف الصعبة جدا، نحن بحاجة الى تشكيل حكومة جديدة قبل انتهاء عهد الرئيس عون، مشددا على اننا امام قرارات من المفترض ان تأخذ سريعا وخصوصا بالامور السيادية والحياتية.

وعن ثورة 17 تشرين، قال فنج انني التزم بثوابت ثورة 17 تشرين وبما تمثل بالنسبة الى السلطة، مشيرا الى اننا التكتل الوحيد الذي لديه رأي ديمقراطي. وتمنى ان يكون هناك قرار جامع لتكتل التغييريين وكل القوى السيادية والوطنية بموضوع رئاسة الجمهورية.

وفي سياق الحديث، اكد ان “السيادية والسلاح” هما من الثوابت الاساسية لدينا وهما أمران اساسيان لشعارنا السياسي. وتابع ان مشروعنا السياسي هو ان يكون هناك سيادة للبنان تحت سلاح شرعي وموحد وان يكون لدينا قرار سيادي بالرئاسات الثلاث الموجودة، وبالاضافة الى ان لا يكون لدينا برلمان تحت اي سلاح او تدخلات خارجية. ولفت الى ان النواب التغييريين يلتقون مع اي جهة سيادية وطنية لبنانية تنتمي الى لبنان، مشيرا الى انهم ليس لديهم حتى الان اسم مرشح لرئاسة الجمهورية.

وشدد فنج على ان التغييريين يتكاملون في الشارع وخارجه وفي البرلمان أيضا، مضيفا اننا انتقلنا من الشارع الى المواجهة داخل البرلمان لتطبيق الدستور والقانون، قائلا اننا لن نتنازل عن قناعاتنا الوطنية.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال