الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رويترز: قائمة مدعومة من حزب الله تخسر مقعدا لصالح المعارضة بجنوب لبنان

قال مرشح معارض ومسؤولان في حزب الله إن النتائج الاولية تشير إلى أن القائمة الانتخابية المدعومة من حزب الله خسرت مقعدا في معقل الجماعة بجنوب لبنان لصالح مرشح مستقل تدعمه المعارضة في انتخابات أجريت اليوم الأحد.

وقال اثنان من مسؤولي حزب الله إن إلياس جرادة، وهو طبيب عيون، على قائمة “معا نحو التغيير” المدعومة من المعارضة فاز بمقعد مسيحي أرثوذكسي كان يشغله سابقا أسعد حردان من الحزب السوري القومي الاجتماعي وهو حليف مقرب من حزب الله وكان نائبا منذ ذلك الحين.

وقال الجرادي لرويترز إن قائمته حصلت على عدد كاف من الأصوات للفوز بمقعد واحد في اختراق للمعارضة في منطقة يهيمن عليها التنظيم المدعوم من إيران وحلفاؤها ، لكنه لم يؤكد أنها ستذهب إليه قبل الانتهاء من النتائج.

وقال مسؤولون في حزب الله إن من المتوقع أن يحتفظ حزب الله الشيعي وحلفاؤه بالسيطرة على المقاعد العشرة المتبقية في المنطقة.

انتخابات البرلمان المكون من 128 عضوا هي الأولى منذ انهيار لبنان في أزمة اقتصادية في عام 2019. ومن المتوقع أن تظهر النتائج خلال الليل.

وقد أدلى اللبنانيون بأصواتهم اليوم الأحد في أول انتخابات في لبنان منذ الانهيار الاقتصادي في البلاد، فيما قال كثيرون إنهم يأملون في توجيه ضربة للنخبة السياسية الحاكمة التي يحملونها مسؤولية الأزمة حتى لو بدت احتمالات حدوث تغيير كبير ضئيلة.

وتُعتبر الانتخابات اختبارا لما إذا كانت جماعة حزب الله المدعومة من إيران وحلفاؤها يستطيعون الحفاظ على الغالبية البرلمانية في ظل تزايد معدلات الفقر وتصاعد الغضب من الأحزاب الحاكمة.

ومنذ الانتخابات السابقة التي أجريت في عام 2018 هز لبنان انهيار اقتصادي أنحى البنك الدولي باللوم فيه على النخبة الحاكمة وشهد مرفأ بيروت انفجارا ضخما في 2020.

لكن بينما يعتقد محللون أن الغضب العام يمكن أن يساعد المرشحين ذوي التوجهات الإصلاحية على الفوز ببعض المقاعد، تتضاءل التوقعات بحدوث تحول كبير في ميزان القوى مع ميل النظام السياسي الطائفي في لبنان لصالح الأحزاب القائمة.

    المصدر :
  • رويترز