ريفي: “حزب الله” من أدوات إيران.. ونهايتها كنهاية هتلر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أمل الوزير السابق اللواء أشرف ريفي وصول نواة كتلة نيابية سيادية قادرة على نقل الصوت المعترض على وضع الدويلة في لبنان من خارج مجلس النواب إلى داخله، مؤكدا أن هناك ملاحظات عدة على عدم حيادية السلطة في الإنتخابات النيابية ، باعتبار أن من أبرز شوائب العملية الإنتخابية، ترشح رئيس الحكومة و16 وزيراً إلى الاستحقاق، لافتاً إلى أن كل القوى السياسية التي تجد نفسها متضررة من الإنتخابات ، ستتقدم بالطعون المطلوبة.

ودعا ريفي في حديث إلى صحيفة “السياسة” الكويتية، إلى انتظار قرار الناخب الذي سيقرر مصير الانتخابات في طرابلس وبقية الدوائر الإنتخابية، رافضا كلام الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله التخويني الذي أطلقه بحق بعض القوى السياسية، مشدداً على أن لدى “حزب الله” وحلفائه عيوباً كثيرة، أبرزها أنهم أدوات للمشروع الإيراني في لبنان.

وأضاف ان اتهام نصرالله للسعودية بالتدخل في الإنتخابات النيابية ، لا أساس له من الصحة وهو لشد العصب ولا يستند إلى الواقع نهائياً، معتبراً أن “حزب الله” بتدخله في شؤون المغرب وتسليحه وتدريبه جماعات معارضة، لا يأخذ من عبر التاريخ وبات لا يعرف حدوده نهائياً، وفي رأيي أن إيران ستكون نهايتها كما كانت نهاية هتلر عندما أخذ يتدخل في شؤون الدول الأخرى، وقال إن المنطقة في وضعٍ حرج جداً وكل الاحتمالات واردة.

 

المصدر السياسة الكويتية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً