الأربعاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ريمون خطّار دشن أقساماً مستحدثة للتدريب على "إطفاء الحرائق في الأماكن المغلقة"

دشّن المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار، الأقسام التي استحدثت في مركز التدريب على إطفاء الحرائق في الأماكن المغلقة في مدينة صور، (مؤلف من 7 حاويات متلاصقة وبرج على رأسها) بتمويل من الكتيبة الإيطالية العاملة في قوات “اليونيفيل”، بعد افتتاحه أوائل كانون الثاني الماضي.

وتضمّنت الأقسام أجهزة متخصصة لتمكين المتدربين من تلقي التدريبات العملانية المطلوبة في محاكاة لما يختبرونه على أرض الواقع حينما يلبون نداء الواجب لحماية الممتلكات وإنقاذ الأرواح المحاصرة بين النيران. واستكملت هذه المرحلة الختامية من المشروع بتمويل من الكتيبة الفرنسية العاملة في قوات الطوارئ الدولية.

وأقيم حفل التدشين في مركز صور الإقليمي، في حضور الى راعي الاحتفال العميد خطار، قائد القطاع الغربي لقوات الطوارئ الدولية العاملة في الجنوب الجنرال انريكو فونتانا BRIGADIER GENERAL ENRICO FONTANA، قائد الكتيبة الفرنسية في اليونيفيل الكولونيل كريستوفر دو لينيفيل Colonel Christophe De Ligniville، قائد الكتيبة الفنلندية LCL. JUKKA HONKANEN، مسؤول الشؤون البلدية والاختيارية في حركة “أمل” بسام طليس ممثلا بمحمد حرقوص، قائمقام صور بالوكالة محمد جفال، رئيس إتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق، مدير وحدة إدارة الكوارث في إتحاد بلديات قضاء صور مرتضى مهنا، مسؤول حركة “أمل” في إقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل على رأس وفد، الى القادة والضباط العسكريين والأمنيين وممثلين عن أجهزة الإغاثة (جمعية كشافة الرسالة الإسلامية، الهيئة الصحية الإسلامية، الصليب الأحمر)، رؤساء بلديات المناطق المجاورة، المخاتير وأعضاء المجالس الاختيارية وعدد من الموظفين والمتطوعين في الدفاع المدني.

وبعد النشيدين الوطني والفرنسي ونشيد قوات الطوارئ الدولية، وكلمة لكل من دبوق ودو لينيفيل، القى العميد خطار كلمة، أثنى فيها على “مبادرة الكتيبة الفرنسية لتجهيز المركز بالمعدات المطلوبة لتعزيز قدرات عناصر الدفاع المدني”، منوهاً بـ”عمق الروابط مع الدولة الفرنسية التي لطالما كانت الى جانب المديرية العامة للدفاع المدني في أشد المحن”.

ثم توجّه العميد خطار والكولونيل دو لينيفيل والحضور لمتابعة مناورة نفذتها عناصر الدفاع المدني بالاشتراك مع مدربين وخبراء فرنسيين في مركز التدريب تحاكي فرضية نشوب حريق داخل مكان مغلق وسقوط إصابات، وأثنوا على ما يقدمه المركز الحديث من فرص لتطوير المهارات في مجال الإطفاء والإنقاذ.