استمع لاذاعتنا

زهرا: الانتخابات قائمة إلا أذا ضغط “حزب الله” لتأجيلها بما يخدم مشروعه

رغم تأكيده عدم الترشح للانتخابات النيابية المقبلة، بسبب ما وصفه بـ”العقم” المستشري في العمل النيابي اللبناني وعدم إمكانية السماح للنائب في ممارسة حقه في التشريع، رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النيابية النائب أنطوان زهرا في اتصال مع “السياسة”، أن الانتخابات النيابية ستجري في موعدها المقرر في أيار المقبل، باستثناء أن يلجأ “حزب الله” للضغط باتجاه التأجيل الذي يراه مناسباً لتنفيذ مشروعه المرتبط بأجندة خارجية، كما بات معروفاً، عدا عن ذلك لا نية لأي طرف بقبول التأجيل.

وفي تعليقه على الطريقة المعتمدة من قبل وزير الخارجية جبران باسيل، في التواصل مع المغتربين دون سواه من القوى السياسية، أشار إلى أن الجيد بالمغتربين أنهم بغالبيتهم يقيمون في دول ديمقراطية منفتحة ويقيمون السياسة من منطلق متابعتهم لشؤون بلدهم، مستبعداً تأثير جولات الوزير باسيل على الناخبين في الخارج، خصوصاً أولئك المقيمين منهم في دول ديمقراطية.

واستبعد أيضاً من ناحية ثانية، حصول عمليات تزوير في اقتراع المقيمين خارج مناطقهم، في حال تم الاعتماد على المكننة التي تعتمد على التدقيق بلوائح الشطب التي تصدرها وزارة الداخلية، وتزويد الرؤساء بأفلام عن سير العملية الانتخابية، تسمح للناخب كيف يعرّف عن نفسه وكيف يتم شطب اسمه بعد التوقيع عليه.

وعن التحدي الذي قد يواجهه حزب “القوات اللبنانية” بمواجهة التيارين “الأزرق” و”البرتقالي”، تمنى زهرا التوفيق للجميع، مشيراً إلى أن القانون الحالي للانتخابات، لا يخدم التحالفات بين الأحزاب الكبرى.

 

المصدر السياسة الكويتية